لماذا لا تحقق السعودية الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RwrJ4A

تعتمد السعودية على عدة دول لتوفير اللحوم الحمراء

Linkedin
whatsapp
الخميس، 26-08-2021 الساعة 16:40

- ما أبرز أسباب عدم تحقيق السعودية الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء؟

قلة المساحات الصالحة للزراعة التي يمكن أن توفر الغذاء الكافي للحيوانات.

- ما أبرز الدول الموردة للحوم الحمراء إلى السعودية؟

البرازيل والهند وأمريكا.

- على ماذا ركزت استراتيجية السعودية في قطاع الثروة الحيوانية؟

تنظيم القطاع ومضاعفة الإنتاجية الحالية وتخفيض الفاقد.

على الرغم من الخطوات الواسعة التي حققتها المملكة العربية السعودية في القطاع الزراعي، وتحقيقها الاكتفاء الذاتي في جملة من المنتجات في هذا القطاع فإنها لم تنجح في تحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء التي تستورد منها كميات ضخمة سنوياً من عدة دول.

فالسعودية التي حققت الاكتفاء الذاتي في 10 أغذية طازجة بنسبة 100%، لم تحقق الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء إلا بنسبة 41%، وفق ما أظهرت بيانات وزارة البيئة والمياه والزراعة لعام 2020، المنشورة الأحد (22 أغسطس 2021).

تعد المملكة أكبر دول الشرق الأوسط مساحة، إذ تبلغ مساحتها حوالي  2.150 مليون كيلومتر مربع.

ورغم المساحات الواسعة المستغلة للزراعة والرعي فإن المساحات الأكبر من المملكة ليست صالحة للزراعة، خاصة مع فقر مائي تعاني منه المساحة الأكبر من البلاد، حيث تبلغ نسبة الأراضي الصالحة للزراعة 1.6%.

تبلغ المساحة المحصودة في المملكة العربية السعودية أقل من مليون هكتار (10.000 كيلومتر مربع)، وهو جزء بسيط من الحصة في الأسواق المماثلة حسب مساحة الأرض والجغرافيا.

نتيجة ذلك تستورد المملكة أكثر من 80% من احتياجاتها الغذائية من دول أجنبية.

والغالبية العظمى من المنتجات الغذائية يستوردها القطاع الخاص، وتخضع لرسوم استيراد بنسبة 5%، في حين تدخل اللحوم الحمراء الطازجة، بالإضافة إلى القهوة والشاي، للبلاد معفاة من الرسوم الجمركية.

طلب كبير 

النسبة الضئيلة من الأراضي الصالحة للزراعة تساهم بشكل كبير بجعل المملكة العربية السعودية غير قادرة على إنتاج كاف من اللحوم الحمراء، وهو ما يدفعها إلى استيراد هذا النوع من اللحوم.

تفيد تقارير محلية حول الطلب على اللحوم الحمراء في المملكة بأن أكبر طلب سنوي على لحوم البقر، يبلغ  426 مليون دولار أمريكي.

وأكبر مورد للمملكة العربية السعودية من اللحوم هي الهند، تليها البرازيل وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتعد اللحوم المستوردة الأكثر تفضيلاً في السعودية لحوم البقر، التي يتم استيرادها من كل الدول الموردة إلى المملكة.

وتعد أفضل اللحوم المستوردة هي اللحوم الموردة من أمريكا الجنوبية، وبالأخص اللحم البرازيلي، ومن الهند، والأقل جودة هي المستوردة من الولايات المتحدة الأمريكية، وتبلغ قيمة استيرادها سنوياً حوالي 1.5 مليون دولار أمريكي.

أهداف استراتيجية

وضعت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية عدداً من الأهداف الاستراتيجية المتعلقة بقطاع الثروة الحيوانية.

من ضمن هذه الأهداف تخفيض عدد رؤوس الماشية المحلية بنسبة 40%، مع التركيز على تنظيم القطاع ومضاعفة الإنتاجية الحالية وتخفيض الفاقد، والمساهمة في الحفاظ على نسبة الاكتفاء الذاتي الحالية 25- 30%.

جاء ذلك في سياق الاستراتيجية الوطنية للزراعة والملخص التنفيذي لعام 2030، التي أعدتها وزارة البيئة والمياه والزراعة، ولفتت خلالها إلى أنه على الرغم من تزايد استهلاك اللحوم في المملكة ما يزال استهلاك الفرد أقل من المستويات العالمية، مضيفة أن الطلب يرتفع على اللحوم الحمراء خلال شهر رمضان وموسم الحج.

كما أكدت الوزارة في سياق الاستراتيجية أن المملكة تشهد تزايداً في إنتاج اللحوم الحمراء.

وتتركز نقاط الإنتاج في المناطق القريبة من أسواق الاستهلاك، وظل عددها مستقراً على مدى العقد الأخير، حيث يشكل الضأن والماعز غالبية حيوانات اللحوم الحمراء وتليهما الأبقار.

الزراعة التقليدية

اعتبرت الاستراتيجية أن القطاع مجزأ، حيث تسيطر الزراعة التقليدية على جزء كبير من الإنتاج المحلي. ويعاني الإنتاج من ظروف مناخية صعبة وغياب لتدابير منظمة للأمن الحيوي في المزارع التقليدية، وتعتمد تغذية الماشية محلياً بشكل كبير على البرسيم المنتج محلياً والشعير المستورد.

وقدرت الاستراتيجية أن الواردات تؤمن حوالي 70% من الطلب على اللحوم الحمراء، أما كمية الصادرات فهي ضئيلة وتتركز الواردات خلال شهر رمضان وموسم الحج.

وتعد المنتجات المستوردة أكثر تنافسية من نظيرتها المحلية بسبب انخفاض التكلفة النسبية لإنتاج اللحوم المستوردة.

حددت الاستراتيجية عدداً من التحديات من أبرزها أن القطاع يعاني من التجزؤ، فضلاً عن تأثير الأمراض والأوبئة على الإنتاج، مما يضعف التنافسية إزاء المنتج المستورد.

كما يؤثر الرعي المكثف في بعض المناطق على استدامة المراعي، كما دفع قرار وقف زراعة الأعلاف المزارعين إلى البحث عن حلول بديلة وأعلاف أخرى أو البرسيم المستورد.

مكة المكرمة