لمواجهة التضخّم.. السعودية ترفع سعر الفائدة 25 نقطة

السعودية تربط عملتها بالدولار الأمريكي منذ 30 عاماً

السعودية تربط عملتها بالدولار الأمريكي منذ 30 عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 15-03-2018 الساعة 20:46


رفعت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي)، الخميس، أسعار الفائدة في البلاد بـ25 نقطة أساس، وقررت تنفيذ القرار بشكل فوري، في محاولة لمواجهة التضخم.

وقال البنك في بيان إنه رفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء (الريبو) من 200 نقطة أساس إلى 225 نقطة أساس، ورفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس (الريبو العكسي) من 150 نقطة أساس إلى 175 نقطة.

ومعدل "الريبو" هو سعر إقراض مؤسسة النقد العربي للمصارف، في حين أن "الريبو العكسي" هو سعر الفائدة الذي تحصل عليه المؤسسات المالية مقابل إيداع أموالها لدى مؤسسة النقد العربي.

وهذه أول مرة ترفع فيها مؤسسة النقد العربي السعودية أسعار الفائدة بمعزل عن البنك الفيدرالي الأمريكي، حيث تربط الرياض عملتها بالدولار الأمريكي منذ أكثر من 30 عاماً.

ويأتي القرار استمراراً لنهج المؤسسة في تعزيز الاستقرار النقدي بالنظر للتطورات المحلية والعالمية الراهنة، بحسب البيان.

اقرأ أيضاً :

ماذا يعني رفع سعر الفائدة.. وكيف يؤثر عليك؟

وسعر الفائدة هو المبلغ الذي يجب عليك دفعه مقابل اقتراض المال، والبنك المركزي الأمريكي يقوم بإقراض المال للمصارف التجارية الأمريكية، والمصارف الأمريكية تقرض المال بدورها للمصارف في الدول المختلفة، مع إضافة نسبة فائدة أخرى.

وعندما يكون سعر الفائدة منخفضاً يتحفز الناس للاقتراض أكثر، ومن ثم يزيد الإنفاق، وعليه تزيد مبيعات الشركات، وهذه الزيادة تقود إلى ارتفاع الأرباح.

وتتزامن زيادة الإنفاق مع زيادة الطلب على السلع، الذي يؤدي بدوره إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية (خبز، خضار، لحوم،..إلخ) وذلك ما يسمى بالتضخم.

ويقوم البنك المركزي برفع سعر الفائدة، الذي يعكس السيناريو السابق تماماً، لمحاربة التضخم غير المرغوب فيه، ما يعني انخفاض أسعار السلع الأساسية لدرجة معقولة.

ويؤدي رفع سعر الفائدة إلى تضخم عكسي أو ما يسمى بالكساد. كما أنه يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الاقتراض على مستوى الأفراد والشركات، الذي سيؤدي إلى خفض الإنفاق والطلب على السلع بشكل عام.

ويعني ذلك انخفاض أرباح الشركات وتأجيل خطط توسعتها وتطويرها بسبب ارتفاع تكلفة الاقتراض.

وكان المركزي السعودي قد رفع اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس ثلاث مرات العام الماضي تزامناً مع رفع الفيدرالي الأمريكي، في حين أبقى معدل اتفاقيات إعادة الشراء عند نفس المستويات منذ 9 سنوات.

مكة المكرمة