ليبيا: إنتاج النفط والغاز يواجه أكبر تهديد منذ 2011

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gRqpKy

ارتفعت العائدات نحو 80 في المئة لتصل إلى 24.5 مليار دولار في 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-04-2019 الساعة 13:55

قال مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، إن تجدد القتال في البلاد "قد يقضي" على إنتاج البلاد من الخام.

وذكر صنع الله، خلال لقائه برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي، فائز السراج، إن عمليات تصدير النفط والغاز تواجه أكبر تهديد لها منذ العام 2011، بالنظر إلى حجم المعارك وتداعيات الحرب التي كانت آخرها في ضواحي العاصمة طرابلس، وفق "المكتب الإعلامي للسراج"، في "فيسبوك".

وحتى اليوم لم تتأثر إمدادات النفط في ليبيا بالاشتباكات الدائرة بين قوات المشير خليفة حفتر والقوات التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

لكن وكالة "بلومبيرغ" الاقتصادية الأمريكية توقعت في وقت سابق "ألا تظهر تداعيات هذه الاشتباكات سريعاً"، مشيرةً إلى أن "حقول النفط ومحطات التصدير الرئيسية بعيدة عن الاشتباكات، لكن التاريخ يظهر أن القتال في أي مكان في ليبيا يمكن أن يسبب تقلبات هائلة في الإنتاج".

وتوجد معظم البنية التحتية لقطاع النفط الليبي في شرق البلاد. ورغم تنامي قوة قوات حفتر، معززاً مركزه في الشرق، فإن عائدات النفط ظلت تتدفق على مصرف ليبيا المركزي في طرابلس.

وارتفعت العائدات نحو 80% لتصل إلى 24.5 مليار دولار في عام 2018.

وشنت قوات حفتر، في الرابع من أبريل الجاري، هجوماً  للسيطرة على العاصمة طرابلس، ما ألقى بالبلد العضو في أوبك في أتون جولة جديدة من الصراع المسلح.

مكة المكرمة