مادورو يستعين بروسيا لحماية عائدات النفط من يد أمريكا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GbqZ2q

تواجه شركة النفط الفنزويلية ضغوطاً بسبب العقوبات الأمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-02-2019 الساعة 09:58

قالت مصادر ووثيقة داخلية اطلعت وكالة "رويترز" عليها، أمس السبت، إن شركة النفط الحكومية الفنزويلية (بي دي في إس إيه) تطلب من العملاء في مشروعاتها النفطية المشتركة إيداع عائدات المبيعات بحساب فتحته بالآونة الأخيرة في "غازبروم بنك" الروسي.

وتأتي خطوة الشركة النفطية الحكومية، عقب العقوبات المالية الصارمة الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة في 28 يناير واستهدفت منع الرئيس اليساري نيكولاس مادورو من الوصول إلى عائدات النفط في البلاد، وفق ما نشرته "رويترز"، اليوم الأحد.

ومنذ ذلك الوقت تضغط شركة النفط الفنزويلية على شركائها الأجانب في المشروعات المشتركة بمنطقة أورينوكو بيلت المنتجة للنفط، كي يقرروا رسمياً ما إذا كانوا سيستمرون في هذه المشروعات، وذلك حسبما قال مصدران مطلعان على المحادثات.

ومن بين الشركاء الأجانب في المشروعات المشتركة شركة "إيكنور" النرويجية وشركة "شيفرون" التي مقرها الولايات المتحدة وشركة "توتال" الفرنسية.

وأمرت أيضاً شركة "بي دي في إس إيه" مشروعها المشترك مع شركتي "إيكنور" و"توتال" بوقف إنتاج النفط الثقيل، بسبب نقص "النفتا" اللازمة لتخفيف الإنتاج بعد أن منعت العقوبات موردي هذا الوقود الأمريكيين من تصديره إلى فنزويلا.

وتشهد فنزويلا أزمة منذ 23 يناير الماضي، حين أعلن رئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو، نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، وحصل على دعم القوى الكبرى، ومن بينها الولايات المتحدة.

وتزايدت الضغوط على مادورو عندما أعلنت دول أوروبية عدة، الاعتراف بغوايدو رئيساً مؤقتاً للبلاد، بعد انقضاء المهلة التي منحتها تلك الدول لمادورو لإجراء انتخابات جديدة.

وتعاني فنزويلا نقصاً حاداً في السلع الأساسية مثل الدواء والغذاء، وارتفاعاً في معدلات التضخم، وهو ما أدى إلى تضاعف الأسعار بمعدل كل 19 يوماً.

مكة المكرمة