ماكرون يعلن عقد قمة حول المناخ ويأمل تغيير موقف ترامب

سيتخذ خطوات جديدة في شأن المناخ

سيتخذ خطوات جديدة في شأن المناخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 08-07-2017 الساعة 19:48


أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، السبت، في هامبورغ أنه سيعقد في 12 ديسمبر/كانون الأول قمة جديدة محورها مكافحة التبدل المناخي، وذلك بعد عامين من اتفاق باريس.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي في ختام قمة مجموعة العشرين: "في 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل، بعد عامين من دخول اتفاق باريس حيز التنفيذ، سأعقد قمة جديدة لاتخاذ خطوات جديدة في شأن المناخ، وخصوصاً على الصعيد المالي".

وأعلن ماكرون أنه لا يزال "يأمل" بـ"إقناع" نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، بالعودة عن قرار الانسحاب من اتفاق باريس.

وقال الرئيس الفرنسي خلال مؤتمره الصحافي: "أؤكد لكم أنني آمل بإقناعه" في إشارة إلى ترامب، مؤكداً أنه "لا ييأس أبداً من الإقناع".

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن انسحاب بلاده من اتفاقية باريس العالمية لمكافحة التغيّر المناخي؛ في يونيو/حزيران الماضي، من أجل "حماية أمريكا وشعبها"، ضارباً بذلك أحد أهم إنجازات سلفه، باراك أوباما.

هذا الاتفاق التاريخي وقّعته 190 دولة في باريس عام 2015، وكانت الصين والولايات المتحدة من أبرز صانعيه، ويهدف إلى وقف ارتفاع حرارة الأرض؛ عبر خفض انبعاثات غازات الدفيئة.

ماكرون ألقى خطاباً بعد انسحاب أمريكا أبدى خلاله أسفه لقرار ترامب، مؤكداً التزام باريس التاريخي والمستمر بالقضايا البيئية، وأضاف: إن "الباب سيظل مفتوحاً أمام واشنطن للعودة للاتفاق".

ويشكّل الانسحاب الأمريكي من الاتفاق تفكّكاً فعلياً له، بعد مضي 18 شهراً على توقيعه.

اقرأ أيضاً :

أردوغان: استخدمنا جميع الطرق الدبلوماسية لحل أزمة الخليج

وانطلقت أعمال قمة العشرين، مساء الجمعة، في مدينة هامبورغ الألمانية، ومن المرتقب أن تختتم أعمالها في وقت لاحق من اليوم.

وتضم مجموعة العشرين كلاً من تركيا والولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا والبرازيل وأستراليا والأرجنتين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وروسيا والصين والهند وإندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية ودولة جنوب أفريقيا والسعودية، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي.

مكة المكرمة