"ما بعد كورونا".. كيف سيعود قطاع الطيران؟ وماذا عن أسعار السفر؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/n3bDyY

شركات الطيران اتخذت إجراءات وقائية لمنع انتشار "كورونا"

Linkedin
whatsapp
الأحد، 10-05-2020 الساعة 10:28

مع تواصل جائحة فيروس كورونا، والخسائر الاقتصادية الكبيرة التي سببتها لقطاع الطيران، بدأت عديد من الشركات الخليجية والعالمية إعلان موعد عودتها للتحليق في الأجواء، واستقبال الحجوزات لوجهاتها المختلفة حول العالم.

ولتفادي مزيد من الخسائر ووقف تسريح الموظفين، ستعمل شركات الطيران وفق ضوابط جديدة لم يعهدها الركاب، وذلك لمنع انتشار فيروس كورونا وانتقاله من دولة إلى أخرى، خلال تسيير رحلاتها الجوية إلى دول العالم.

"الخليج أونلاين" يواصل سلسلة "العالم ما بعد كورونا"، لتسليط الضوء على مختلف القطاعات ومحاولة قراءة واستشراف طبيعتها وكيفية عودتها "ما بعد كورونا".

 

التباعد الاجتماعي

ستعمل شركات الطيران، لضمان عودة عملها من دون أي تخوفات صحية، على تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي داخل الطائرات.

ويعني هذا "وضع شخص واحد في كل صف من الكراسي"؛ وهو ما يعني أن تذاكر السفر سترتفع أسعارها لتعويض الأماكن الفارغة.

وتوقعت دراسة حديثة لجهات الطيران حدوث ارتفاع بأسعار التذاكر بنسبة 50% لطائرات البدن النحيف، و67% لطائرات البدن العريض، في حال تطبيق إجراءات التباعد  الاجتماعي على الطائرة.

الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" يقول إن أسعار تذاكر الطيران سترتفع بنسبة تتراوح بين 43 و54%، وشدد على أن من الضروري تطبيق ارتداء الكمامات بدلاً من ترك "مقعد الوسط".

الكمامات الطبية

وإلى جانب تطبيق التباعد الاجتماعي الذي تنصح به منظمة الصحة العالمية لمنع انتشار فيروس كورونا، ستعمل شركات الطيران على فرض ارتداء الكمامات والقفازات الطبية على جميع العاملين لديها، وكذلك الركاب.

وبدأت شركات طيران عالمية بالفعل العودة التدريجية للعمل، مع إلزام جميع أفراد طاقمها وركابها بارتداء الكمامة طيلة الرحلة.

التعقيم والنظافة

اتجهت كثير من المطارات العالمية وشركات الطيران إلى اعتماد التعقيم الآلي بأجهزة ثابتة قبل دخول الطائرات، أو ختم الجوازات، أو من خلال أشخاص باستخدام أدوات التنظيم والتطهير المختلفة.

وستعمل شركات الطيران أيضاً على تعقيم طائراتها قبل الرحلة وبعدها، وهو ما سيزيد من نفقاتها التشغيلية التي سيتحملها الركاب عند الحجز.

وطبَّقت الخطوط الجوية القطرية، وفق بيان لها، عقب مواصلة عملها خلال أزمة كورونا، ممارسات رائدة فيما يتعلق بإجراءات النظافة والتعقيم وطرحت سياسات تجارية مرنة، وهو ما مكَّن المسافرين من الحجز والسفر وهم مطمئنون.

الفحوصات السريعة

تنظر شركات الطيران إلى اعتماد الفحص السريع للركاب قبل صعود الطائرات، من خلال التأكد من الحرارة الطبيعية للركاب، إضافة إلى الحصول على شهادة صحية معتمدة من المسافرين، كشرط لقبول السفر على طائراتها.

ومؤخراً اتخذت شركة طيران الإمارات، بالتعاون مع هيئة الصحة في دبي، مزيداً من الإجراءات الوقائية للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث خضع جميع المسافرين على الرحلة المتجهة إلى تونس لفحص "كوفيد-19" قبل إقلاع الطائرة من دبي.

تقديم الطعام

عملت بعض شركات الطيران العالمية على تعليق تقديم خدمة الطعام لركابها؛ خوفاً من انتشار العدوى بينهم، في حين اعتمدت شركات أخرى نظاماً جديداً وهو تقديم أطعمة مغلَّفة من خلال المعلَّبات كإجراء احترازي.

 

السفر بنظام الممرات

تحدَّث بعض المختصين بالطيران عن إمكانية اعتماد الدول السفر إلى الدول المتوافقة معها صحياً، والمتبعة لإجراءاتها نفسها، وتوجد بها أرقام قليلة من المصابين بفيروس كورونا.

مكة المكرمة