مباحثات قطرية أذربيجانية لتعزيز التعاون التجاري والاستثماري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d3JnWB

ناقش اللقاء آفاق التعاون المشترك بين القطاع الخاص بين البلدين

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-03-2021 الساعة 17:19

ما هو مستوى العلاقات بين قطر وأذربيجان؟

تشهد العلاقات تطوراً مستمراً.

كم حجم التبادل التجاري بين البلدين؟

قفز عام 2020 بنمو وصل إلى عشرة أضعاف.

ناقشت غرفة قطر آفاق التعاون المشترك بين القطاع الخاص في كل من قطر وأذربيجان، وتعزيز علاقات التعاون بين رجال الأعمال القطريين ونظرائهم الأذريين، والمناخ الاستثماري في البلدين وفرص الاستثمار المتاحة.

جاء ذلك خلال لقاء الأعمال القطري الأذري، اليوم الثلاثاء، الذي نظمته غرفة قطر بالتعاون مع الهيئة الأذربيجانية لترويج الصادرات والاستثمارات.

بدوره، أشاد محمد بن أحمد طوار الكواري، النائب الأول لرئيس غرفة قطر، بالعلاقات القطرية الأذرية.

وقال الكواري إن العلاقات بين البلدين تشهد تطوراً مستمراً منذ الزيارة التي قام بها أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى أذربيجان في شهر مارس من العام 2016، وزيارة الرئيس الأذري إلهام علييف إلى دولة قطر في شهر فبراير من العام 2017.

وأضاف الكواري: "هاتان الزيارتان دشّنتا مرحلة جديدة من التعاون في كافة المجالات، وتم خلالهما توقيع العديد من الاتفاقيات لتعزيز التعاون في مختلف المجالات، فضلاً عن اتفاقية تشكيل اللجنة الاقتصادية والتجارية والفنية المشتركة بين حكومة دولة قطر وحكومة أذربيجان".

وأوضح أن تلك الاتفاقيات كانت الأساس للدفع بالعلاقات الاقتصادية والتجارية إلى مستوى يوازي العلاقات الدبلوماسية المتميزة.

التبادل ينمو 10 أضعاف

وأشار النائب الأول لرئيس غرفة قطر إلى أن التبادل التجاري بين البلدين حقق قفزة كبيرة في عام 2020؛ بنمو وصل إلى 10 أضعاف، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري 47 مليون ريال (12 مليون دولار)، مقابل 5 ملايين ريال فقط (1,373 مليون دولار) في العام 2019، و 3 ملايين ريال (900 ألف دولار) في 2018.

ولفت إلى أن قيمة التبادل التجاري تعكس حجم العلاقة المتميزة التي تربط بين البلدين، والإمكانيات المتوفرة لديهما، داعياً القطاع الخاص في البلدين إلى أخذ زمام المبادرة لزيادة حجم التجارة البينية ورفعها إلى مستوى الطموحات.

وأوضح أن التعاون المشترك بين رجال الأعمال في البلدين الصديقين وإقامة التحالفات والشراكات التجارية يسهم في زيادة مستوى التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين.

وأشار إلى أنه يوجد نحو 11 شركة قطرية أذرية مشتركة تعمل في السوق القطرية، معرباً عن أمله في وجود المزيد من التحالفات التجارية بين القطاع الخاص القطري ونظيره الأذري.

وتوقع أن تشهد مرحلة ما بعد كورونا مزيداً من التقارب بين الجانبين، وتفعيلاً لمجلس الأعمال المشترك بين رجال الأعمال القطريين والأذريين.

مكة المكرمة