مباحثات قطرية أوروبية لتوسيع الشراكة الاقتصادية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZWJoXz

الكواري مع رئيس الوفد الأوروبي الذي التقاه في الدوحة

Linkedin
whatsapp
السبت، 09-10-2021 الساعة 20:51
- ماذا بحث الاجتماع القطري الأوروبي؟

تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية وفرص الاستثمار المتاحة لدى الطرفين.

- ماذا قال مسؤول الاتحاد الأوروبي عن فرص الاستثمار؟

هناك إمكانية لتوسيع التعاون عبر المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

بحث النائب الأول لرئيس غرفة قطر محمد بن أحمد الكواري ووفد أوروبي برئاسة رئيس قسم التجارة والشؤون الاقتصادية بمندوبية الاتحاد الأوربي في الرياض، باتريك إيلينغ، العلاقات الثنائية خاصة في مجالات التجارة والاقتصاد.

وتناول اجتماع الذي جرى الخميس، بحسب صحيفة "الوطن" القطرية، التعاون المشترك بين الدوحة والاتحاد الأوروبي لا سيما في مجال الاقتصاد وسبل تعزيزها، كما تناول الفرص التي تتيحها دولة قطر للمستثمرين الأوروبيين، والفرص المتاحة للقطريين في أوروبا.

وخلال الاجتماع، قال الكواري إن ثمة تعاوناً كبيراً بين الجانبين على المستوى الاقتصادي، مشيراً إلى الاستثمارات القطرية الناجحة في القارة العجوز والتي تشمل مجالات من بينها الضيافة والصناعة والإنشاءات والتكنولوجيا.

ولفت إلى وجود العديد من فرص التعاون بين الشركات القطرية والأوروبية في ظل البنية التحتية والتشريعية المتطورة التي أصبحت تمتلكها الدوحة.

من جهته، قال إيلينغ إن العلاقات المتطورة بين دول الاتحاد وقطر "تحفّز على مزيد من التعاون"، مشيراً إلى إمكانية توسيع هذا التعاون خاصة في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة استناداً إلى شبكة المشروعات التي تمتلكها الكتلة الأوروبية.

وشبكة المشاريع الأوروبية هي أكبر شبكة في العالم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة ذات الطموحات الدولية كونها تضم 4500 خبير في 600 منظمة عضو في أكثر من 60 بلداً.

وتشمل المنظمات الأعضاء في الشبكة غرف التجارة والصناعة، ومراكز التكنولوجيا، ومعاهد البحوث.

وتقدم هذه الشبكة المساعدة للمشاريع الطموحة، سواءً الصغيرة أو المتوسطة في مجال الابتكار والنمو على المستوى الدولي، كما توفر لها الخبرات التجارية الدولية مع المعرفة المحلية عبر مجموعة من الخدمات.

مكة المكرمة