مجلة أفريقية: قطر صانع سلام ومستثمر كبير في القارة السمراء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G7Zxkd

تملك قطر للبترول الدولية 15%من إجمالي" E & P" الكونغو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-02-2019 الساعة 10:43

قالت مجلة "أيكو فين أيبدو" الأفريقية إن دولة قطر تهتم بالاستثمار مع العديد من الدول في القارة السمراء، وتساهم في صنع السلام في القرن الأفريقي.

وأوضحت المجلة في تقرير صدر أمس الخميس، أن عام 2019 سيشهد تعزيز الدوحة علاقات الشراكة والتجارة مع الدول الأفريقية لاسيما أن قطر، التي تواجه الحصار المفروض عليها من قبل جيرانها (السعودية والإمارات والبحرين)، ترغب في تنويع شركائها وتوسيع آفاق التعاون مع القارة السمراء، وفق ما نقلت الشرق القطرية.

وأضافت المجلة أن الدوحة هي أيضاً صانع سلام في القرن الأفريقي، الذي يعاني من اضطرابات اجتماعية وسياسية كبيرة، ففي وقت سابق أعلنت قطر دعمها إعادة المهاجرين الأفارقة الذين تقطعت بهم السبل في ليبيا.

وأوردت المجلة: "في لاغوس، العاصمة الاقتصادية لنيجيريا، عندما تسأل الناس عمَّا يعرفونه عن قطر، فإن الإجابات تكون في الأغلب: قوة مالية، مستثمر مهم، كأس العالم القادم 2022، وتسمع هذه الردود أيضاً في شوارع ياوندي أو أبيدجان".

وبينت أن دول الخليج "تشهد سباقاً على إقامة شراكات في أفريقيا، التي أصبحت مهمة في الخريطة الاستثمارية".

وأشار التقرير إلى قول وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: إن "الوقت قد حان لإنشاء شراكات جديدة مع الدول ذات الاقتصادات الناشئة، بما في ذلك أفريقيا التي لديها إمكانات كبيرة"، مؤكداً أنه سيتم افتتاح سفارات أفريقية جديدة لإقامة تحالفات اقتصادية جديدة، تقوم على الاحترام والمنفعة المتبادلة.

وذكرت المجلة أن دولة قطر تؤدي دوراً في الوساطة وحل النزاعات التي تقوض العالم (..)، إذ تعتمد الدوحة على الدبلوماسية الاقتصادية، حيث أكّد عدد من الدبلوماسيين القطريين للمجلة أنه يجب الاستعانة بالجهات الفاعلة الاقتصادية الأفريقية الحكومية والخاصة على السواء، لطرح مشاريع ذات قيمة وتخدم الطرفين.

بدوره شدد دبلوماسي أفريقي على "أن الأمور تسير على ما يرام، وهناك عمل مشترك مع السلطات القطرية لإنجاز مشروعات جديدة"، وفق المجلة.

وكشفت "أيكو فين أيبدو" أن أحد الاستثمارات الرئيسية لقطر في أفريقيا هو القطاع المالي، وإلى جانب فروعه في مصر، فإن بنك قطر الوطني هو ثاني أكبر مساهم في مؤسسة إيكوبانك، وهي واحدة من كبرى المؤسسات المالية في أفريقيا، مع فروع في 34 بلداً.

وأردفت أن قطر موجودة أيضاً في القطاعات الإنتاجية، حيث تشير بيانات السوق الأخيرة إلى أن الدوحة لا تزال أكبر مساهم في شركة جلينكور بحصة 8.7٪.

مكة المكرمة