مستشار سابق لترامب يصبح رئيساً لمجموعة البنك الدولي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LqWooD

مالباس مثل الولايات المتحدة في عدد كبير من الفعاليات الدولية الاقتصادية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-04-2019 الساعة 18:01

اختار المديرون التنفيذيون للبنك الدولي، بالإجماع، المسؤول السابق في وزارة الخزانة الأمريكية، ديفيد مالباس، لمنصب الرئيس الـ13 لمجموعة البنك الدولي، لمدة 5 سنوات، تبدأ اعتباراً من الثلاثاء 9 أبريل 2019، بدلاً من الرئيس المنتهية ولايته جيم يونغ كيم.

وأكد المديرون التنفيذيون، في بيان على الموقع الرسمي للبنك الدولي، أمس الجمعة، أنهم يتطلعون إلى العمل مع مالباس في تنفيذ الرؤية المستقبلية، واتفاق زيادة حزمة رأس المال، على النحو المنصوص عليه في ورقة التمويل المستدام من أجل التنمية المستدامة.

بدوره، قال مالباس في تصريح لوكالة "رويترز": "سأدعم التزام البنك بخفض الفقر في الدول الأكثر فقراً ومكافحة تغير المناخ، وسأسعى لتحقيق الأهداف المحددة لزيادة في رأس المال قيمتها 13 مليار دولار استحدثت العام الماضي".

 

وتمت عمليات اختيار الرئيس الجديد للبنك الدولي، وفق الطريق المتفق عليها في 2011، والتي تتضمن ترشيحاً علنياً لأي مدير تنفيذي أو محافظ اقترح اسمه من مواطني البلدان الأعضاء بالبنك لشغل هذا المنصب.

يشار إلى أن مالباس شغل منصب وكيل وزارة الخزانة الأمريكية للشؤون الدولية، وقدم المشورة لحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية في 2016.

ومثل مالباس بلاده في اجتماعات نواب وزراء المالية بمجموعة السبع ومجموعة العشرين، واجتماعات الربيع والاجتماعات السنوية للبنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، واجتماعات مجلس الاستقرار المالي، ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، ومؤسسة الاستثمار الخاص الخارجي.

وبحكم منصبه رئيساً للبنك الدولي سيتولى ديفيد رئاسة مجلس إدارة البنك الدولي للإنشاء والتعمير، والمؤسسة الدولية للتنمية، وكذلك رئاسة مجالس إدارة كل من مؤسسة التمويل الدولية، والوكالة الدولية لضمان الاستثمار، والمجلس الإداري للمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار.

وكان لمالباس تصريح خلق حالة من الجدل في العالم، حيث انتقد في 2007 بشكل خاص استمرار البنك الدولي في إقراض الصين، مجادلاً بأن ثاني أكبر اقتصاد في العالم وصل إلى درجة من الثراء لا تجعله يحتاج إلى مثل تلك المساعدات.

مكة المكرمة