مستقبل بالمليارات ينتظر سوق طائرات التجسس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ljvv9k

حذرت أمريكا من المخاطر التي قد تتعرض لها بياناتها من جانب الطائرات المسيرة الصينية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-07-2019 الساعة 14:44

قالت دراسة إن سوق الطائرات المُسيرة (الدرون) غير العسكرية التي تهيمن عليها شركات تصنيع في الصين ستتضاعف عالمياً إلى ثلاثة أمثال حجمها الحالي خلال العقد المقبل لتصل إلى 14.3 مليار دولار، وذلك رغم تحذيرات مسؤولين أمريكيين من مخاطرها على الأمن القومي.

ووفقاً للدراسة التي أصدرتها شركة تيل جروب المتخصصة في تحليل بيانات الفضاء الجوي، فإن السوق التي تُقدر قيمتها هذا العام بما يصل إلى 4.9 مليارات دولار ستستفيد من الفتح التدريجي للمجال الجوي الأمريكي من قبل إدارة الطيران الاتحادية والاستخدام المتزايد للطائرات المسيرة من جانب القطاعات التجارية.

ويأتي التقرير في وقت تتصاعد فيه المخاوف الأمنية لدى الولايات المتحدة والشركات الأمريكية الخاصة من احتمالية حصول الصين على بيانات حساسة ومقاطع فيديو يمكن للطائرات المسيرة صينية الصنع التقاطها.

وقال فيل فينيجان، المحلل في شركة تيل جروب الذي أعد الدراسة، إن المُصنعين الصينيين يزودون ثلاثة أرباع الأسواق التجارية والاستهلاكية العالمية حسب الوحدة.

ووفقاً لإشعار صادر من وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، في مايو، حذرت الوزارة الشركات الأمريكية من المخاطر التي قد تتعرض لها بياناتها من جانب الطائرات المسيرة صينية الصنع، بحسب وكالة "رويترز".

وتنفذ طائرات الدرون عمليات استطلاع واسعة، ومراقبة، حيث تعطى صوراً فردية للمكان المستهدف، ما يهدد أمن العديد من الدول.

وهناك نوع من الطائرات المسيرة تستخدم لهجمات عسكرية وإنقاذ وتعد من أحدث وسائل الحرب المتطورة لتمتعها بقدرات فائقة. 

مكة المكرمة