مصرف قطر: لدينا 340 مليار دولار لدعم العملة الوطنية

مصرف قطر المركزي (أرشيف)

مصرف قطر المركزي (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 20-07-2017 الساعة 14:49


أعلن محافظ مصرف قطر المركزي، الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني، أن الدوحة يمكنها أن توظف نحو 340 مليار دولار من الاحتياطيات لدعم عملتها الوطنية.

وقال الشيخ عبد الله، في تصريحات لوكالة "رويترز"، الخميس، إن أقل من ستة مليارات دولار نزحت من قطر في الشهر الماضي، وهذا يعني أن الاحتياطيات ربما تبلغ الآن نحو 30 مليار دولار.

ووفقاً له، فإنه يوجد نحو 40 مليار دولار، إضافة إلى الذهب، لدى المصرف المركزي، و300 مليار دولار لدى جهاز قطر للاستثمار.

ولذلك ربما يحتاج جهاز قطر للاستثمار إلى تسييل جزء صغير من أصوله قريباً؛ لتعزيز احتياطيات المصرف المركزي.

ويشير ذلك إلى أن قطر يمكنها أن تتكيف بارتياح مع أي نزوح لرأس المال بفعل الأزمة، في حين يتوقع بنك "أوف أمريكا" نزوح 35 مليار دولار من النظام المصرفي القطري خلال عام إذا سحبت دول عربية خليجية أخرى الودائع والقروض.

اقرأ أيضاً :

"اكتفاء".. مبادرة قطرية تتجاوز الحصار عبر الأمن الغذائي

من المعروف أن السيولة النقدية تعمل على تعزيز العملة، خاصة الموجودة في صورة حسابات بالبنوك الأجنبية، وسندات متداولة، أو أسهم مدرجة يمكن تسييلها بسرعة وسهولة إذا اقتضى الأمر، لكن المشكلة تكمن في أن العديد من الاحتياطيات لا يمكن تسييلها.

ومن بين الاحتياطيات أصول محلية ربما يكون من الصعب بيعها لمشترين أجانب في ظل الأزمة، في حين أن هناك جزءاً آخر مرتبطاً بأصول أجنبية "غير سائلة" لا يمكن بيعها بسرعة لجمع سيولة مالية.

كذلك فإن حجم الأصول التي يمكن تسييلها، تلك الأصول الطويلة الأجل مثل متاجر "هارودز" في لندن، وحصة جرى شراؤها في الشركة المالكة لمبنى "إمباير ستيت" في نيويورك مقابل 622 مليون دولار.

ولدى جهاز قطر للاستثمار حصص في شركات غربية كبيرة مدرجة، من بينها واحدة قدرها نحو 15% في "فولكسفاغن" الألمانية لصناعة السيارات.

وأظهرت بيانات الخزانة الأمريكية أن حيازات قطر في الأوراق المالية الطويلة الأجل في الولايات المتحدة مثل سندات الخزانة بلغت 8.6 مليارات دولار في أبريل الماضي، وهو أقل من ثلاثة في المئة من أصول جهاز قطر للاستثمار.

مكة المكرمة