مصر تزيد ديونها باقتراض 250 مليون دولار من ألمانيا

ارتفع الدين الخارجي لمصر بنسبة 15.2% في 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-02-2019 الساعة 18:29

وقعت مصر، اليوم الأربعاء، اتفاق قرض بقيمة 250 مليون دولار مع ألمانيا، والذي سيتسبب بزيادة ديون مصر الخارجية، التي تعاني أصلاً من أوضاع اقتصادية سيئة منذ سنوات.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية قالت فيه: إن ألمانيا ستقرضها ربع مليار دولار لصالح برنامج الإصلاح الذي تنفذه مصر بقيمة 500 مليون دولار على مرحلتين.

وكانت مصر وألمانيا قد وقعتا اتفاق الشريحة الأولى لدعم برنامج الإصلاح الاقتصادي في أكتوبر 2017.

وارتفع الدين الخارجي لمصر بنسبة 15.2% إلى 93.130 مليار دولار حتى سبتمبر 2018، مقابل 80.831 مليار دولار في نفس الشهر من 2017، وفقاً لبيانات المركزي المصري.

أمس الأول الاثنين، قال البنك المركزي المصري إنه طرح أذون خزانة بقيمة مليار دولار لمدة عام، لتلبية احتياجات الحكومة وسداد التزاماتها الخارجية من النقد الأجنبي.

وتوصلت مصر لاتفاق مع صندوق النقد الدولي في 2016، لإقراضها مبلغ 12 مليار دولار، مقابل إصلاحات اقتصادية شملت تحرير سعر صرف الجنيه وخفض الدعم عن الوقود والكهرباء ومياه الشرب، والمواصلات العامة ومترو الأنفاق والاتصالات، وتطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 14%.

وحتى الآن، تسلمت مصر 10 مليارات دولار من إجمالي قرض الصندوق. وتتبقى شريحة بقيمة ملياري دولار من المتوقع أن تتسلمها القاهرة بعد المراجعة الخامسة المقررة في يونيو المقبل.

وتعتمد مصر على الاقتراض الخارجي وتدفقات الأموال الساخنة من الأجانب على أدوات الدين لتوفير الدولار، بجانب المصادر الأساسية مثل إيرادات قناة السويس والسياحة وتحويلات المصريين في الخارج.

وتظهر البيانات الرسمية أن نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي اقترض محلياً ودولياً خلال أربع سنوات منذ وصوله إلى الحكم نحو 3.34 تريليونات جنيه (188.7 مليار دولار)، وهو ما يتجاوز حجم القروض التراكمية التي حصلت عليها مصر في أكثر من 50 عاماً.

مكة المكرمة