مصر تستورد غاز إسرائيل رغم امتلاكها أكبر حقل بالمتوسط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Yrrdw

مهّد مجلس النواب المصري للصفقة الأضخم مع "إسرائيل"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 15-01-2019 الساعة 10:05

قال وزير الطاقة في دولة الاحتلال الإسرائيلي، يوفال شتاينتز، إن "إسرائيل" ستبدأ تصدير الغاز إلى مصر "خلال أشهر قليلة"، في خطوة رئيسية تهدف إلى بيع "إسرائيل" إنتاجها من الغاز في الخارج.

وأضاف شتاينتز أن من المتوقّع أن تصل صادرات الغاز الإسرائيلية لمصر إلى 7 مليارات متر مكعب سنوياً على مدى 10 سنوات، مضيفاً أن من المنتظر استخدام نصف الصادرات تقريباً في السوق المحلية المصرية، على أن يتم تسييل النصف الآخر لإعادة تصديره، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز"، أمس الاثنين.

وفي مقابلة على هامش منتدى إقليمي للغاز في القاهرة، قال شتاينتز إن "إسرائيل" ومصر ناقشتا كيفية تمديد التعاون بشأن الغاز الطبيعي، ومن ضمن ذلك الصادرات.

وأوضح شتاينتز، وهو أول وزير طاقة إسرائيلي يزور مصر منذ ثورة يناير 2011: "تصدير إسرائيل للغاز الطبيعي إلى العالم العربي، وكذلك إلى أوروبا، أمر كان يبدو حلماً أو خيالاً منذ 10 سنوات أو 15 عاماً فقط".

وستأتي صادرات الغاز من "إسرائيل" إلى مصر بموجب اتفاق تاريخي لتصدير الغاز الطبيعي بقيمة 15 مليار دولار، أُعلن عنه في فبراير 2018. وفي سبتمبر الماضي اشترت شركات إسرائيلية ومصرية حصة نسبتها 39% في خط أنابيب شرق المتوسط؛ لتمهّد الطريق أمام بدء تنفيذ الصفقة.

وقال الشركاء في حقلي الغاز البحريين "تمار" و"لوثيان" إنهم سيورّدون نحو 64 مليار متر مكعب من الغاز إلى شركة دولفينوس القابضة المصرية الخاصة على مدى 10 سنوات، في إطار الصفقة.

في المقابل أثار الاتفاق جدلاً في الأوساط المصرية بشأن جدوى استيراد الغاز من "إسرائيل"، في الوقت الذي بدأت فيه مصر الإنتاج بالفعل من حقلها البحري "ظُهر" في 2015، الذي يحوي احتياطيات تقدَّر بثلاثين تريليون قدم مكعبة من الغاز، ويُعدّ أكبر حقل غاز في البحر المتوسط، وأحد أكبر اكتشافات الغاز العالمية في السنوات الأخيرة.

وكانت مصر تبيع الغاز لـ"إسرائيل" من قبل، لكن الاتفاق انهار في 2012؛ بعد هجمات متكرّرة شنّها مسلحون على خط الأنابيب في شبه جزيرة سيناء المصرية.

ومهّد مجلس النواب المصري للصفقة الأضخم مع "إسرائيل"؛ بموافقته النهائية في 5 يوليو 2017، على مشروع قانون مقدّم من حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي، يسمح لشركات القطاع الخاص باستيراد الغاز الطبيعي وتسويقه وبيعه في السوق المحلي.

وقبل إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عن الصفقة بأيام قليلة، أصدرت الحكومة المصرية، في 14 فبراير الماضي، اللائحة التنفيذية للقانون الذي يفتح الطريق أمام شركات القطاع الخاص لاستيراد الغاز.

وتتمثّل أهم النتائج الاقتصادية للاتفاقية الأخيرة في رفع نسب التبادل التجاري بين مصر و"إسرائيل"، وتخفيف عجز الميزان التجاري الإسرائيلي، وترفع العجز في مصر، كما توفّر الاتفاقية حصيلة مالية قدرها 15 مليار دولار، توجه -كما أعلن نتنياهو- إلى برامج التعليم والصحة، بينما ستمثّل التكلفة المالية للصفقة ضغطاً على حصيلة مصر من النقد الأجنبي.

واتضحّت أولى النتائج الاقتصادية للاتفاقية فور إعلانها؛ حين ارتفعت أسهم شركة الغاز الإسرائيلي "تمار" بنسبة 19%، وعلى المدى البعيد حمت الاتفاقية "إسرائيل" من احتمالات انخفاض سعر الغاز مستقبلاً، في ظل تعدّد الاكتشافات في منطقة البحر المتوسط.

وقال كبير الخبراء الاقتصاديين في سلطة الغاز الإسرائيلية، ميكي كورنر، في تصريحات سابقة، إن الصفقة ستزيد من حجم إيرادات "إسرائيل" بشكل جدّي، مشيراً إلى أن وزارة المالية في "تل أبيب" ستحصل على نحو 60% من قيمة صفقة الغاز مع مصر كضرائب تُفرض على الشركات المنتجة.

ونقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، في فبراير العام الماضي، عن كورنر قوله إن "إسرائيل" ستحصل على 12.5% من الصفقة كضريبة ملكية، و23% من قيمتها كقيمة أرباح، و24% كضريبة دخل. وشدّد على أن عوائد صفقة الغاز تمكّن شركتي "ديلك" و"نوبل إينيرجي" من تغطية "نفقاتهما الرأسمالية".

مكة المكرمة