مطار حمد الدولي.. جوائز رفيعة متواصلة تؤكد ريادته عالمياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qNvQRw

ثالث أفضل مطار على مستوى العالم

Linkedin
whatsapp
السبت، 10-10-2020 الساعة 16:15
- ما آخر جوائز مطار حمد الدولي؟

أفضل مطار وفق جوائز "ترافيل ريتيل" 2020، ونالت السوق الحرة به جائزة "أفضل بيئة بيع بالتجزئة".

- هل حقق المطار القطري تقدماً في جوائز  "سكاي تراكس" العالمية للمطارات 2020؟

نعم تقدم إلى المرتبة الثالثة بعدما كان رابعاً في العام المنصرم.

- ما أهمية جوائز "سكاي تراكس" بالنسبة لمطار حمد؟

هو المطار الدولي العربي الوحيد الذي حل في قائمة الـ10 الأوائل.

يوماً بعد آخر لا تترك قطر جهداً إلا وتبذله حتى تثبت أنها تتحدى جميع أنواع الصعاب لتحقق مزيد من التفوق والريادة في العديد من المجالات الدبلوماسية والاقتصادية والعمرانية والسياحية والرياضية.

وفي ظل أزمة فيروس كورونا الذي يتفشى في أنحاء العالم، وما ترتب عليه من إغلاق المطارات الدولية والمنافذ البرية وموانئ السفر قبل فتحها جزئياً، تعود قطر لتتصدر مجدداً دول الشرق الأوسط والعالم في قطاع ليس من السهل التنافس فيه.

ورغم القيود الجوية المفروضة، والاستئناف الجزئي للرحلات، وبقاء نسبة كبيرة من المسافرين بعيدين عن المطارات والموانئ الجوية، يواصل مطار حمد الدولي حصد مختلف الجوائز القارية والعالمية.

أحدث الجوائز

مطار حمد الدولي، الذي يُعرف على أنه "بوابة قطر الخارجية"، حاز في 10 أكتوبر 2020، جائزة "أفضل مطار"، كما فازت السوق الحرة القطرية بجائزة "أفضل بيئة بيع بالتجزئة في المطارات"، حيث تم التصويت عليهما من قبل جيل الألفية، خلال حفل توزيع جوائز "ترافيل ريتيل" 2020.

وشارك في عملية التصويت على الجوائز أكثر من 5 آلاف مسافر خلال الأشهر الستة الماضية في 61 مطاراً من كل منطقة حول العالم، بحسب الوكالة القطرية "قنا"، كاشفة أن العملية شملت مناطق أمريكا الشمالية، وأمريكا اللاتينية، وأوروبا، وأفريقيا، والشرق الأوسط، وآسيا، وشبه القارة الهندية، والمحيط الهادي.

وأوضحت أن الناخبين صوتوا من جيل الألفية لبيئة التسوق في المطار، والهوية المحلية، وخيارات المأكولات والمشروبات.

ووفق "قنا" فقد افتتح المطار مؤخراً العديد من المتاجر الجديدة لتصل مساحتها إلى 40 ألف م2، وهو ما يوفر تجربة فريدة للمسافرين بين التسوق وتناول الطعام.

وخلال فترة وباء كورونا وما رافقها من توقف للسفر، نفذ مطار حمد سلسلة مبادرات للمساعدة في مكافحة الفيروس؛ حيث اعتمد بروتوكولات صارمة لتوفير تجربة آمنة للمسافرين؛ كالسفر الجوي اللاورقي، وتوفير أجهزة الروبوت، وخوذات الفحص الحراري.

مواصلة للريادة

وقبل ذلك، وتحديداً في مايو 2020، حصد المطار القطري جائزة أفضل مطار بالشرق الأوسط والثالث عالمياً وفق جوائز "سكاي تراكس" العالمية للمطارات في 2020، والتي ضمّت 550 مطاراً.

والجديد هذا العام أن المطار أحرز تقدماً عن عام 2019، حينما حل رابعاً كأفضل مطار في العالم، ومحققاً صعوداً دراماتيكياً بكونه واحداً من أبرز المطارات سرعة في تحقيق هذا الإنجاز، خصوصاً أن عمره القصير- لا يتجاوز 6 سنوات تشغيلية -ينم على جهود قصوى تُبذل للحفاظ على هذه الريادة.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، (11 مايو 2020)، عن الرئيس التنفيذي للعمليات في مطار حمد الدولي، بدر محمد المير، قوله: "نحن نفتخر بالتقدم الذي نحرزه كل عام ضمن قائمة أفضل مطارات العالم، وذلك لأن هذا التكريم يأتي مباشرة من مسافرينا الذين شاركوا تجاربهم في السفر عبر مطار حمد الدولي من خلال استطلاع الرأي الخاص بجوائز سكاي تراكس العالمية للمطارات".

وأضاف المير في هذا الصدد أنه "بالرغم من كل التحديات التي يواجهها قطاع السفر في الوقت الراهن، فإننا ملتزمون بدورنا الرئيسي في مساعدة المسافرين في الوصول إلى أوطانهم سالمين".

وحول تأثير وباء كورونا العالمي على المطارات أوضح أن "العالم يواجه تحديات غير مسبوقة، ونحن على يقين أن تجاوز الأزمة لا يكون إلا عن طريق تعاون شامل بين جميع الجهات المعنية والمجتمع المدني في حفظ سلامة وأمن الجميع، وأن حصولنا على جائزة أفضل خدمة موظفين في الشرق الأوسط، وأفضل مطار في الشرق الأوسط، سيعززان من عزيمتنا في مواصلة عملياتنا في هذه الأوقات الصعبة، مع حرصنا التام على تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية لنضمن أولاً صحة وسلامة مسافرينا وموظفينا".

مطار حمد

وكان البارز أن المطار لم يكن متقدماً فقط في خدماته للقادمين إلى قطر أو المسافرين منها، فقد أحرز نجاحات متعددة من التقييمات الأخرى للخدمات العالمية التي يقدمها مثل: مطار العبور (حيث حلَّ ثالثاً)، وإدارة الجوازات (عاشراً)، وتسليم الأمتعة (عاشراً)، ونظافة مبنى المطار (خامساً)، ووسائل الراحة والترفيه (سابعاً).

من جانبه، قال إدوارد بلي تد، الرئيس التنفيذي لمؤسسة سكاي تراكس: "يواصل مطار حمد الدولي تحقيق مراكز مرموقة باعتباره مطاراً محورياً ورائداً في العالم، وهذا التقدير هو للموظفين والإدارة من قبل العملاء.. لقد أصبح مطار حمد الدولي للمرة الأولى ضمن أفضل ثلاثة مطارات في العالم، وهو إنجاز رائع بلا شك"، بحسب الوكالة.

واللافت أيضاً أن مطار حمد سبق في تصنيفه مطارات مرموقة في أوروبا وأمريكا وآسيا، فقد حل الثالث بعد مطار سنغافورة شانغي الذي نال المركز الأول، ومطار طوكيو هانيدا باليابان الذي حل ثانياً.

وحلول مطار حمد أولاً في الشرق الأوسط يبقي المنطقة العربية ضمن التصنيف بسببه، كأفضل مطار عربي دولي وحيد في قائمة العشر الأوائل.

حمد

وجاء ترتيب المطارات البقية في قائمة أفضل عشر مطارات، حيث حل رابعاً لمطار إنتشون الدولي في كوريا الجنوبية، فيما جاء خامساً مطار ميونيخ بألمانيا، ثم مطار هونغ كونغ الدولي، يتبعه مطار ناريتا الدولي بالعاصمة اليابانية.

وجاء ثامناً مطار تشوبو سنترير الدولي في ناغويا باليابان أيضاً، تلاه مطار أمستردام سخيبول بهولندا تاسعاً، والمركز العاشر من نصيب مطار كانساي الدولي بأوساكا في اليابان كذلك.

ويقيّم استطلاع "سكاي تراكس" رِضى العملاء من خلال 39 مؤشراً رئيساً من مؤشرات الأداء بشأن الخدمات والمنتجات التي يقدّمها المطار، بداية من تسجيل الوصول، والتنقل داخله، والتسوق، والأمن، والجوازات، وصولاً إلى نقطة المغادرة.

 إنفوجرافيك: أفضل 10 مطارات في العالم بخدمة المسافرين لـ2020

محطات تميز لأسرع نمو

ولا يعد التصنيف الجديد إلا استمراراً لما مضى في السنوات السابقة، ومُنحت هذه الجوائز للمطار؛ تقديراً لجهوده في الاستعانة بأحدث التقنيات، ومواكبة التطورات التي تشهدها صناعة المطارات، والارتقاء بخدمة العملاء ذات النجوم الخمسة التي يوفّرها للمسافرين من خلال مرافقه المتطورة، حيث نما عدد مسافريه بشكل واضح عام 2019 إلى أكثر من 38 مليون مسافر، وهو أكبر عدد منذ بدء تشغيله.

ولا يعتبر تصنيف "سكاي تراكس" الوحيد للمطار القطري؛ ففي مارس عام 2019، حصل مطار حمد الدولي على تصنيف مجلة التايم الأمريكية لأفضل المطارات عالمياً للراغبين في قضاء بعض الوقت خلال فترات الانتظار بين الرحلات، حيث يستطيع ركاب الترانزيت الاستمتاع بالأعمال الفنية العالمية المتنوّعة بداخله.

وسبق هذا الإنجاز تصنيف مطار حمد، والخطوط الجوية القطرية، بالمرتبة الأولى في قائمة التصنيف العالمية لأفضل مطار وخطوط جوية للعام 2018، التي أعدها موقع "Air Help" المتخصّص في شؤون الطيران.

كما جاء في تصنيف وكالة "بلومبيرغ نيوز" الاقتصادية الأمريكية، التي أعدت تصنيفاً مشابهاً لأفضل وأسوأ مطارات العالم في يونيو 2018، حيث أظهرت القائمة احتلال مطار حمد للمرتبة الأولى عالمياً.

وتعكس الجوائز والتصنيفات عزيمة القائمين على المطار على إبراز وجه قطر عالمياً، من خلال العمل الدؤوب والجاد، لإبقائه أسرع مطار نمواً في العالم، محققاً المزيد من الأوسمة والحضور الدولي.

مطار

ولد عملاقاً

وافتتح مطار حمد الدولي في أبريل 2014، واستقبل أولى الرحلات الدولية في مايو من ذات العام، وتقدر طاقته الاستيعابية بـ80 طائرة في الساعة، ويتجاوز عدد مسافريه سنوياً 30 مليوناً، على أن يتسع لـ60 مليوناً عند اكتمال كل مراحله.

ويقوم مطار حمد الدولي الجديد على مساحة 29 كيلومتراً مربعاً، ويضم 100 مبنى موزعة على مختلف المرافق، وتبلغ ساحة المبنى الرئيسي للركاب 600 ألف متر مربع.

كذلك ستصل الطاقة الاستيعابية للمطار إلى 1.5 – 2.0 مليون طن من البضائع، وحركة طائرات تبلغ 360 ألفاً.

القطرية

مكة المكرمة