معصوم يقرّ موازنة العراق رغم تجاهل البرلمان لتوجيهاته

معصوم طلب تعديل 31 فقرة بالموازنة

معصوم طلب تعديل 31 فقرة بالموازنة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-03-2018 الساعة 17:27


صدّق الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، على الموازنة العامة للبلاد، وأمر بنشرها في الجريدة الرسمية، منهياً بذلك خلافاً استمرّ شهوراً بشأن توزيع الموازنة.

ورفض معصوم التصديق على قانون الموازنة، في 13 مارس الجاري، وأعاده إلى البرلمان لتعديل 31 فقرة اعتبرها مخالفة للقانون والدستور، من دون الإشارة إلى تلك المخالفات.

وقالت الرئاسة العراقية في بيان، الخميس، إن الرئيس "أمر باستكمال إجراءات نشر الموازنة في الجريدة الرسمية؛ تغليباً للمصلحة العامة، وحماية لحقوق المواطنين والتزامات العراق الدولية".

وأضافت الرئاسة أنها "لن تتخلّى مطلقاً عن حقّها الدستوري الباتّ بالتصدّي لأية مخالفات دستورية في نصوص القوانين مستقبلاً، ضماناً لعدم التشجيع على مزيد من التجاوزات"، في إشارة إلى سعي البرلمان لنشره بالجريدة الرسمية دون موافقة معصوم.

اقرأ أيضاً :

رئيس العراق يرفض إقرار ميزانية 2018 ل‬مخالفات "دستورية"

وشرع البرلمان بإجراءات نشر قانون الموازنة في الجريدة الرسمية دون إجراء التعديلات التي طلبها معصوم ودون تصديق الأخير، في مخالفة واضحة للدستور.

ويتطلّب إقرار مشروع أي قانون نشره في الجريدة الرسمية بموافقة رئيس البلاد؛ ليدخل حيّز التنفيذ.

وأشار بيان الرئاسة إلى أن إهمال معالجة تلك المخالفات من مجلس النواب (البرلمان)، ومحاولة الإيعاز بنشر القانون في الوقائع العراقية الرسمية، "تمثّل تجاوزات على صلاحيات رئيس الجمهورية"، مؤكّدة أنها حرّكت شكاوى جزائية ضد الجهة المتجاوزة.

وفي 3 مارس الجاري، أقرّ البرلمان الموازنة، وسط مقاطعة نواب إقليم كردستان شمالي البلاد؛ والذي احتجّ على تقليل حصته من 17% إلى 12.6%.

وتبلغ قيمة الموازنة نحو 104 تريليونات دينار (نحو 88.1 مليار دولار) بإيرادات متوقّعة تبلغ 91.6 تريليون دينار (نحو 77.6 مليار دولار)، وبعجز يبلغ نحو 12 تريليون دينار (نحو 10 مليارات دولار).

وتم احتساب الإيرادات المتوقّعة من تصدير النفط الخام على أساس معدّل سعر 46 دولاراً للبرميل الواحد، وبمعدّل تصدير قدره 3.88 ملايين برميل يومياً، من ضمنها 250 ألف برميل من حقول إقليم شمال العراق.

مكة المكرمة