معظم أسواق الخليج تغلق على صعود في مؤشراتها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9VWn3N

ارتفعت أسعار النفط (تسليم يناير) إلى 42.01 دولاراً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 09-11-2020 الساعة 18:26
- ما سبب تحسن مؤشرات أسواق المال الخليجية؟

لدعم مكاسب قوية في أسعار النفط.

- ما السوق الخليجي الذي لم يحقق مكاسب اليوم؟

سوق مسقط المالي.

قفزت مؤشرات عدة أسواق مالية خليجية، يوم الاثنين، بدعم مكاسب قوية في أسعار النفط، رغم تأثيرات تفشي فيروس كورونا المستمرة على الاقتصاديات العالمية.

وصعد مؤشر السوق السعودية "تداول" بنسبة 2.53% إلى 8366.46 نقطة، بدعم من قطاعي البتروكيماويات والمالي، فصعدت أسهم أرامكو وسابك وبترو رابغ بنسبة 1.87% و4.35% و3.88% على الترتيب.

وارتفع سهم بنك السعودي الفرنسي بأكثر من 5%، وبنكي الراجحي والأهلي التجاري بنسبة 2% لكل منهما.

فيما صعد مؤشر بورصة دبي بنسبة 1.75% إلى 2219.82 نقطة، بدعم من القطاعين المالي والعقاري، بقيادة سهمي إعمار والإمارات دبي الوطني، اللذين ارتفعا بنسبة 6.02% و3.13% على التوالي.

في الوقت ذاته، زاد مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 0.79% إلى 4743.43 نقطة، وقاد المكاسب أسهمُ قطاع السياحة والفنادق، فزاد سهما الوطنية للفنادق والسياحة والفنادق بنسبة 7.30% و4.05% على الترتيب، وارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 2.5%.

من جانبه، سجل مؤشر بورصة قطر مكاسب قوية، بنسبة اقتربت من 2%، وأغلق المؤشر على 10094.81 نقطة، وتقدَّم سهما الطبية ومزايا، الأسهم الرابحة، مرتفعَين بنسبة اقتربت من 10% لكل منهما.

بدوره قفز المؤشر الأول في سوق الكويت بنسبة 1.52% إلى 6177 نقطة، بدعم من ارتفاع معظم الأسهم، وزاد سهم بنك الكويت الوطني بنسبة 1.56%.

من جهته، سجَّل مؤشر البحرين ارتفاعاً بنسبة 0.28%، وأغلق على 1445.41 نقطة، بدعم من القطاع المالي رغم تراجع معظم الأسهم المدرجة، وزادت أسهم بنوك الخليجي التجاري والسلام والأهلي المتحد بنسبة 9.76% و2.9% و0.64% على الترتيب.

في حين كان مؤشر بورصة مسقط الخاسرَ الوحيدَ، منخفضاً بنسبة 0.13% إلى 3547.58 نقطة، وقادت أسهم القطاع المالي الخسائر، فنزل سهما البنك الوطني وبنك مسقط بنسبة 3.16% و1.1% على الترتيب. 

ويأتي الصعود في الأسواق الخليجية، بعد تلميحات سعودية إماراتية روسية بإمكانية تعميق تخفيضات الإنتاج لتحالف "أوبك+"، لمواجهة تراجع الطلب العالمي على الخام، وإضراب عمال قطاع النفط في نيجيريا.

وأثَّر وباء كورونا في إنتاج النفط مصحوباً بانخفاض سعره، وهو ما أثر في اقتصاد عديد من الدول، من ضمنها دول الخليج التي تعتمد على عوائد الخام في موازناتها العامة.

وكانت عقود خام برنت القياسي (تسليم يناير) تُتداول مرتفعةً 2.9 دولار أو بنسبة 5.9% عند 42.01 دولاراً للبرميل.

في الوقت الذي صعدت فيه عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بمقدار 2.6 دولار أو بنسبة 6.59% إلى 40.01 دولاراً للبرميل.

مكة المكرمة