مع رفع القيود.. هذه بروتوكولات مطارات الخليج لرحلات سفر آمنة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BR8XYe

شركات الطيران الخليجية وضعت العديد من الاشتراطات أمام المسافرين

Linkedin
whatsapp
السبت، 30-05-2020 الساعة 19:31

- ما هي البروتوكولات التي وضعتها المطارات الخليجية أمام المسافرين؟

استخدمت المطارات التعقيم بشكل متواصل للطائرات وصالات السفر، وإلزام المسافرين بالتباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات، وعدم استخدام البطانيات أو الوسائد داخل الطائرات.

- ما هي دول الخليج التي أعلنت استعدادها لتسيير رحلات جوية؟

الخطوط الجوية السعودية أعلنت تسيير رحلات داخلية اعتباراً من 31 مايو الجاري، وكذلك الخطوط العُمانية، والإماراتية، والقطرية التي لم تتوقف وعادت للعمل بنسبة أكبر.

مع بدء إعلان دول الخليج العربي والعالم رفع القيود التي تم وضعها بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، والعودة التدريجية للحياة الطبيعية والتي منها السماح بالسفر داخلياً كبداية ومن ثم خارجياً، بدأت كثير من المطارات وضع بروتوكولات جديدة للسفر، لضمان رحلات آمنة.

وتتضمن البروتوكولات التي وُضعت بالتعاون مع شركات طيران خليجية، والاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) والمجلس الدولي للمطارات، إجراءات جديدة لم يعرفها المسافرون من قبل، كالتباعد الاجتماعي داخل الطائرة، والتعقيم، لإتمام رحلات آمنة؛ منعاً لانتقال العدوى.

وضمن استعدادات العودة للأجواء، أطلق المجلس العالمي للسفر والسياحة، الجمعة (29 مايو)، المرحلة الثانية من التدابير اللازمة لإعادة بناء الثقة للمسافرين حول العالم، وتشجيع عودة السفر والتي تتضمن بروتوكولات السفر الآمن لشركات الطيران والمطارات ومنظمي الرحلات السياحية.

وتم تصميم أحدث البروتوكولات، وفق المجلس، لدفع عودة السفر الآمن، وبهدف تمكين صناعة الطيران والسياحة، ومنظمي الرحلات ومراكز المؤتمرات والمعارض والفعاليات من الازدهار مرة أخرى.

ووضع المجلس العالمي للسفر توقعات واضحة لما قد يواجهه المسافرون في الوضع الطبيعي الجديد، من خلال إجرائه مناقشات تفصيلية مع أصحاب المصلحة والمنظمات الرئيسة؛ لضمان أقصى قدر من المشاركة والمواءمة والتنفيذ العملي.

وتأتي رفاهية المسافرين وملايين الأشخاص العاملين بقطاع السفر والسياحة، في مقدمة الحزمة الشاملة الجديدة من بروتوكولات السفر الآمن، وفق المجلس العالمي.

وسيوفر المجلس ضمن خططه الاتساق للوجهات والبلدان، بالإضافة إلى التوجيه لمقدمي السفر وشركات الطيران والمطارات والمشغلين والمسافرين حول النهج الجديد للصحة والنظافة في عالم ما بعد أزمة كورونا.

جلوريا جيفارا، الرئيسة والمديرة التنفيذية للمجلس العالمي للسفر والسياحة، قالت في بيان: "للمرة الأولى على الإطلاق، احتشد القطاع الخاص العالمي حول بروتوكولات رحلاتنا الآمنة التي ستخلق الاتساق اللازم للسماح بإعادة تنشيط قطاع السفر والسياحة للأعمال".

ومن بين أهم هذه الإجراءات تلك التي ستمكّن قطاع الطيران من الإقلاع، وفق جيفارا، وعودة الطيران لكونه أمراً بالغ الأهمية للمساعدة في تعزيز الانتعاش الاقتصادي العالمي.

السعودية تعود للتحليق

الخطوط الجوية السعودية أعلنت أنها ستبدأ تطبيق جملة من الإجراءات الوقائية المتعلقة باستئناف العمليات التشغيلية للرحلات الداخلية، اعتباراً من 31 مايو الجاري؛ وذلك حرصاً على سلامة المسافرين والموظفين في إطار الوقاية من وباء كورونا المستجد.

وستشمل الإجراءات التي ستنفذها "الخطوط السعودية"، وفق بيان لها، السبت (30 مايو)، جميع مراحل إجراءات السفر للضيوف؛ عند تنفيذ الحجز وإصدار التذكرة وبطاقة صعود الطائرة، وكذلك في صالات المغادرة بالمطارات، وعند الصعود إلى الطائرات، وفي أثناء الرحلة وحتى الوصول ومغادرة الضيوف الطائرة ثم صالة الوصول إلى وجهاتهم.

وتتضمن تدابير الوقاية تنفيذ جميع خطوات الحجز وإصدار التذكرة، وكذلك بطاقة صعود الطائرة وبطاقة الأمتعة عبر القنوات الإلكترونية لـ"الخطوط السعودية"، سواء عبر الموقع الرسمي لـ"السعودية" من خلال الحواسيب أو عبر تطبيقها على الأجهزة الذكية.

السعودية

أما إجراءات الوقاية في المطار فتشمل فحص درجة الحرارة للموظفين والضيوف على حد سواء قبل دخول مبنى المطار، والتأكيد على الجميع بارتداء الكمامات داخل المطار وعلى متن الطائرة، والالتزام بالتباعد الاجتماعي قبل دخول الصالة وفي المواقع كافة داخل المطار وفي صالة المغادرة وقاعة الفرسان.

كما اشتملت إجراءات الناقلة الوطنية الوقائية على تنظيم تقديم الخدمات للضيوف داخل صالة المطار بما يضمن ترك مسافة آمنة في أثناء الانتظار بصفوف إنهاء إجراءات السفر، وتفعيل تسليم الأمتعة ذاتياً من خلال الأجهزة المخصصة لذلك، وإرسال بطاقات قبول الأمتعة للضيف إلكترونياً.

وسيتم تصعيد الضيوف إلى الطائرة على دفعات؛ لتلافي التقارب البدني بين الضيوف، وضمان انسيابية التصعيد في الجسور وداخل الطائرة، مع ترك مسافة آمنة، وفي حال استخدام الحافلات لنقل الضيوف سيقلص عدد الضيوف في كل حافلة بما يتناسب والالتزام بالإجراءات الوقائية المعتمدة.

ولن تتيح الخطوط السعودية استخدام البطانيات والوسائد خلال الرحلات للمسافرين، مع اقتصار التعليمات ورسائل التوعية داخل الطائرة قبل الرحلة وفي أثنائها، على القنوات الإلكترونية والأجهزة الصوتية.

مطار حمد الدولي

وفي قطر، يستعد مطار حمد الدولي للتشغيل التدريجي للرحلات الجوية التجارية، مع توفير تجربة سفر آمنة لسكان البلاد وزوّارها، بعد عودة حركة السفر، في ظل تخفيف القيود من التدابير الاحترازية المفروضة لمواجهة وباء كورونا.

وسيطبق المطار، وفق المهندس بدر المير، الرئيس التنفيذي للعمليات في مطار حمد الدولي، أحدث وسائل التكنولوجيا مثل أجهزة الروبوت للتعقيم الآلي والخوذات الذكية لإجراء الفحص الحراري، وهي وسائل ستحقّق للمسافرين الطمأنينة والمرونة والأمان والسرعة في التنقل.

واستجاب مطار حمد، كما يؤكد "المير"، للمتغيرات التي فرضها انتشار وباء كورونا على العالم أجمع، خصوصاً على قطاع السفر؛ لذلك وُضعت الخطط لإعادة التشغيل، مع إعطاء الأولوية لسلامة المسافرين والموظفين وراحتهم.

مطار حمد الدولي

وباشر مطار حمد الدولي باستخدام وتطبيق أحدث أدوات التكنولوجيا المتطورة التي يمكنها تعزيز سلامة المسافرين والموظفين؛ حيث شمل ذلك استخدام أجهزة الروبوت، والخوذات الذكية لإجراء الفحص الحراري؛ استعداداً للمرحلة المقبلة لما بعد كورونا.

كما أن مطار حمد الدولي يواصل إجراء الفحص الحراري والتعقيم لجميع الموظفين والمسافرين، مستعيناً بالتكنولوجيا الحديثة والمتطورة؛ حيث يتم فحص المسافرين عبر المطار باستخدام الفحص الحراري وقياس درجة الحرارة.

كما يستعين المطار بأجهزة الروبوت للتعقيم، وهي أجهزة متنقلة ومستقلة تماماً تعمل على إطلاق ضوء يحتوي على أشعة فوق بنفسجية.

ويتم توفير معقمات الأيدي لجميع المسافرين في المناطق الأساسية بالمطار، في حين يواصل المطار تطبيق سياسة التباعد الاجتماعي التي تضمن الحفاظ على مسافةٍ قدرها 1.5 متر في جميع نقاط الاتصال عبر المطار، بمساعدة علامات أرضية ولافتات ومقاعد متباعدة.

ويعتزم المطار الاستعانة بأنفاق التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية؛ بهدف تطهير جميع الأمتعة التي يتم تسجيلها للمسافرين (المغادرين أو القادمين أو العابرين). وسيقوم المطار أيضاً بتعقيم جميع عربات نقل الأمتعة والأحواض.

ويشغل مطار حمد الدولي مكانة رائدة بين المطارات عالمياً، حيث يسعى دائماً إلى تعزيز تجربة المسافرين وتحسين سجله الحافل في التميز التشغيلي.

مطارات دبي

وفي دبي لم تكن الإجراءات المتبعة في مطاراتها أقل صرامة من السعودية وقطر، إذ وضعت السلطات فيها عدة شروط أمام المسافرين، مع تنفيذها إجراءات احترازية في جميع أنحاء المطار؛ للحفاظ على صحة العملاء والموظفين وسلامتهم.

وستلزم مطارات دبي المسافرين بارتداء وسائل الحماية الشخصية المناسبة، والوصول إلى المطار قبل أربع ساعات من موعد رحلتهم؛ لإتاحة مزيد من الوقت لتدابير السلامة والأمن، وفق ما أوردته صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية.

طيران الإمارات

ولن تسمح مطارات دبي للمسافرين الذين ليست لديهم تذاكر مؤكدة والركاب الذين لا يحملون وسائل الوقاية الشخصية المناسبة بدخول مباني المطار.

واشترطت أن يكون المسافرون على دراية بمواعيد حظر التجول، وأن تكون لديهم تذكرة سفر للعرض على أفراد شرطة دبي إذا طُلب منهم ذلك.

وتشمل التدابير الاحترازية زجاجاً وقائياً عند تسجيل الوصول ومنافذ الجوازات، والفحص الحراري، وعلامات التباعد الجسدي، وزيادة مستويات التعقيم وفقاً للمعايير الدولية التي وضعتها السلطات المعنية.

مطارات الكويت وعُمان

وفي الكويت، وضعت الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي خطة متكاملة لإعادة تشغيل الطيران التجاري في مطار الكويت الدولي بنسبة 30%، لكن بشروط صحية.

وتعتمد الخطة الكويتية على 3 مراحل؛ بحيث تتم إعادة تشغيل الطيران التجاري بنسبة 30%، ترتفع في المرحلة الثانية إلى 60%، دون أن يحدَّد موعد إعادة التشغيل، بحسب ما أوردته صحيفة "القبس" المحلية، (21 مايو).

ومن ضمن الإجراءات التي ستعتمدها الإدارة العامة للطيران المدني في الكويت، التباعد الاجتماعي، ووضع الكاميرات الحرارية، ووضع ممرات آمنة في أروقة المطار، فضلاً عن إجراءات وقائية جديدة داخل الطائرات.

وفي سلطنة عُمان، بدأت مطارات مسقط، وصلالة، والدقم، وصحار تنفيذ عديد من الإجراءات التي تحد من تفشي الفيروس، وحماية المسافرين والعاملين بهذه المطارات؛ تماشياً مع الجهود التي تقوم بها اللجنة العليا المكلفة بحث آلية تفشي كورونا.

وعملت مطارات السلطنة التي استمرت في استقبال مواطنين عُمانيين من الخارج، على عزل المسافرين للرحلات الداخلية عن الرحلات الدولية بجانب العمل على تعقيم كامل للمطار بوجود 400 موظف من شركة التنظيف.

مكة المكرمة