مع عروض رمضان.. دول الخليج تواجه الغش التجاري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekrjXd

الجهات الرسمية في دول الخليج تفرض غرامات على المخالفين

Linkedin
whatsapp
الأحد، 25-04-2021 الساعة 23:31

ما طرق الغش التجاري المتبعة في الأسواق التجارية؟

يتم خداع المستهلكين من خلال عروض وهمية.

ما هي إجراءات الجهات الرسمية في دول الخليج؟

تعمل الحكومات على ضبط الغش التجاري من خلال جولات تفتيش وغرامات.

مع شهر رمضان تزداد حمى التسوق في دول مجلس التعاون الخليجي، وتزداد العروض في المحلات التجارية الكبرى، مع استغلال بعض أصحاب تلك المؤسسات للمستهلكين من خلال عروض تجارية مضللة.

وتستغل بعض الأسواق التجارية الكبرى في دول الخليج قدوم شهر رمضان لخداع المستهلكين، عبر  ترويج منتجات يزداد الطلب عليها خلال شهر الصيام، والادعاء أنها ضمن عروض وتخفيضات، وهي بالأساس رخيصة الثمن، وهو ما يعد غشاً تجارياً.

واتخذت بعض الجهات الرسمية في دول الخليج عدداً من الإجراءات العقابية ضد المحلات التجارية التي تستغل المستهلكين، سواء في شهر رمضان أو قبله، بهدف حماية المستهلك.

أساليب متنوعة

ولاء راشد، مديرة جمعية المشرف التعاونية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أكدت أن أساليب العروض الترويجية كثيرة ومتنوعة تسعى أغلبيتها إلى تحقيق أهداف تجارية تتمثل بالمنافسة بين المحال والمراكز التجارية في اجتذاب أكبر عدد من الزبائن للمتجر.

وتهدف تلك العروض، وفق حديث راشد لـ"صحيفة الخليج" الإماراتية، (الجمعة 23 أبريل)،  إلى المشاركة المجتمعية من خلال تقديم الدعم الاجتماعي بتلك المنتجات المخفضة، التي تسهم في توفير سلع ومنتجات بقيمة مخفضة، مقارنة بثمن بيعها الحقيقي.

لكن محمد الشيخ (موظف) يقول للصحيفة إنه "لا بد أن يتعامل ويفكر المستهلك بذكاء خلال شراء العروض الترويجية، حيث إن بعض العروض بعد إجراء عملية حسابية بسيطة يتبين أنها تعتبر خسارة للمستهلك وربحاً للتاجر الذي تخلص من البضاعة، خاصة عند شراء أكثر من علبة لمادة شارفت صلاحيتها على الانتهاء".

وتضيف فاطمة البلوشي، وهي موظفة في المجال أيضاً، إن البعض "يتسوق بطريقة عشوائية تجعله يقع في شباك الحيل والأساليب الخادعة التي تستهدف اقتناص الدراهم من جيوب المستهلكين، حيث يعتقد البعض أن كل ما يتم وضعه على منضدة التخفيض هو بالفعل يعتبر فرصة للتوفير، وهو ما يكون عكس ذلك أحياناً، خاصة عندما لا يتم وضع ثمن السلعة على المنتج، والاكتفاء بوضعها على طاولة التخفيضات، وعند اكتشاف الأمر غالباً ما يبرر الموظفون الأمر بأن العرض على السلعة قد انتهى".

غش تجاري في عمان

في سلطنة عُمان سبق أن فرضت هيئة حماية المستهلك فيها، ممثلة بدائرة مكافحة الغش التجاري، مؤخراً عدداً من الغرامات الإدارية على عدد من المنشآت التجارية بمحافظة مسقط لمخالفتها قانون حماية المستهلك ولائحته التنفيذية.

ويأتي فرض تلك الغرامات في ظل جهود الهيئة المتواصلة في مراقبة السوق من خلال تنظيم الزيارات التفتيشية للمنشآت.

وقدمت منشأتان تجاريتان في السلطنة، وفق بيان الهيئة في مارس الماضي، عروضاً ترويجية للمستهلكين اتضح أنها مضللة، حيث عمدت الأولى إلى كتابة بعض العبارات الموهمة الجاذبة للمستهلكين لعدد من السلع الإلكترونية.

وقامت المنشأة الثانية، حسب البيان، بممارسة التضليل بترويجها للملابس، حيث إن المنشأتين قد ارتكبتا الجنحة المعاقب عليها بنص المادة رقم (48) في اللائحة التنفيذية لقانون حماية المستهلك لمخالفة الفقرة (10) من المادة رقم (19) باللائحة.

وقررت الهيئة معاقبة الأولى بغرامة مالية إدارية ومقدارها (300) ريال عُماني (779 دولاراً)، ومعاقبة الثانية بغرامة مالية إدارية ومقدارها (100) ريال عماني (259 دولاراً)، لوقوعها في مخالفة صريحة.

وتؤكد الهيئة أنها تحرص  على حقوق المستهلكين، المكفولة لهم بمقتضى أحكام القانون، وفي سياق متابعة بلاغات المستهلكين لضمان حصولهم على السلع والخدمات بالصورة التي تحترم فيها القواعد العامة المتعلقة بصحتهم وسلامتهم وبما يكفل حمايتهم.

بضائع رديئة

وقبل حلول رمضان في السعودية ظهرت بعض متاجر التسوق الإلكترونية التي تخدع المواطنين، حيث كشفت وزارة التجارة عن وجود بعض تلك المواقع المجهولة وغير الموثوقة.

وقادت عمليات الرصد والمتابعة التي تقوم بها وزارة التجارة السعودية إلى مجموعة من المواقع الإلكترونية، منها 184 رابطاً لمواقع بتسميات مختلفة، وموقع آخر صيني.

وتستهدف تلك المواقع، وفق بيان لوزارة التجارية السعودية، في مارس الماضي، السوق السعودية بالإعلان والترويج للبضائع الرديئة، والعروض الوهمية، مع عدم تنفيذ خيار الاسترجاع والاستبدال، وخدمات ما بعد البيع، وإيهام المشترين بجودة المنتجات المعروضة من خلال عرض صور مضللة.

وتستخدم تلك المواقع عناوين عشوائية، مع عدم وجود معلومات عن المنشأة، أو عنوانها، وأرقام التواصل، وإعلانات مكثفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي: تويتر، وسناب شات، وتيك توك.

وتقدم تلك المواقع تخفيضات وعروضاً وهمية، مع استخدام صور لا تطابق المنتجات الحقيقية.

إجراءات قطرية 

وفي دولة قطر، تعمل وزارة التجارة والصناعة، تنفيذاً لأحكام التشريعات المنظمة لحماية حقوق المستهلك ومكافحة الغش التجاري، على متابعة استدعاء السلع المعيبة أو الضارة أو التي أصابها خلل، واتخاذ الإجراءات القانونية تجاهها.

وتتابع الوزارة، وفق ما هو منشور على موقعها الإلكتروني، عمليات سحب السلع المعيبة من الأسواق واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها، والبحث والتقصي في المعلومات المتوفرة بشأن السلع المعيبة أو الضارة والتفتيش في المحال المشتبه بها، واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها.

كما تجري المسوحات والاستطلاعات المختلفة ذات العلاقة بالمنتجات والخدمات، وإعداد قاعدة بينات متكاملة ذات علاقة بمجالات الاستهلاك، والقيام بالدراسات والبحوث الخاصة بمسائل المستهلك، والتنسيق بشأنها مع الجهات الحكومية والأكاديمية والعلمية، ونشر نتائجها.

وضمن حرصها على عدم تعرض المستهلكين في قطر للخداع، أعلنت وزارة التجارة والصناعة إطلاق مبادرة قائمة السلع الاستهلاكية المخفضة لشهر رمضان المبارك الحالي.

وشملت القائمة أكثر من 650 سلعة، وذلك بالتنسيق مع المجمعات الاستهلاكية الكبرى، ضمن إطار حرص الوزارة على توفير احتياجات المواطنين والمقيمين من السلع الاستهلاكية بأسعار مخفضة خلال الشهر الفضيل، حيث يزداد الإنفاق على شراء السلع الغذائية.

وفي البحرين، تعمل وزارة الصناعة والتجارة على تعزيز دور التفتيش في حماية المستهلك والبيئة والسلامة العامة، ولزيادة القدرة الإنتاجية لدعم الاقتصاد الوطني.

وتحرص الوزارة على توفير خدمات المحطة الواحدة بجودة عالية وإجراءات مبسطة تكسب ثقة ورضا المتعاملين، ومواكبة التطورات الحاصلة في مجال تطوير الإجراءات وتسهيلها بما يعزز سرعة ودقة إنجاز المعاملات وكفاءة الأداء.

إجراءات حكومية 

رئيس مجلس إدارة جمعية حماية المستهلك الكويتي، مشعل المانع، أكد أنه خلال شهر رمضان المبارك يزداد حجم المبيعات على بعض المنتجات؛ لارتباطها بالموائد الرمضانية، ومعها تزداد الإعلانات عليها.

وفي حديثه لـ"الخليج أونلاين" قال المانع: "تعد الإعلانات من أهم وسائل تسويق المنتجات، ووسيلة مناسبة للمستهلكين يحصلون من خلالها على معلومات وبيانات السلع والخدمات، ولكن يلاحظ أن المستهلك أصبح فريسة سهلة لمروجي الإعلانات التجارية الكاذبة أو المضللة في شهر رمضان".

وتشكل الإعلانات التجارية "المضللة، والكاذبة"، وفق المانع، خطراً على أمن وسلامة المستهلك، وتختلط الحقيقة بالمبالغة والكذب.

ونتيجة لكل هذه الأضرار التي يسببها الإعلان الكاذب، يقول المانع: "قامت جمعية المستهلك بفتح خط ساخن لاستقبال الشكاوى التي تضر المستهلك، ومتابعة الدعاوى الخاصة بالمستهلكين".

وتعمل حماية المستهلك، كما يوضح المانع، على إرسال رسائل توعوية بشكل يومي لتوعية المستهلكين بحقوقهم، إضافة إلى أنه تم إنشاء منصة إلكترونية لتمكين المستهلك من مقارنة الأسعار وأماكن وجود المنتجات.

مكة المكرمة