منتدى الأعمال القطري التركي ينعقد بحضور رفيع

رئيس الوزراء القطري يُشيد بأهمية القواسم المشتركة بين أنقرة والدوحة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YMVeDx

رئيس وزراء قطر ونائب الرئيس التركي حضرا منتدى أعمال البلدين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 01-11-2019 الساعة 18:47

شدّد رئيس مجلس الوزراء القطري، وزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، على أن القواسم المشتركة تمثل قاعدة صلبة لتطوير وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين تركيا وقطر.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، الجمعة، خلال منتدى الأعمال القطري - التركي، الذي انعقد في العاصمة التركية أنقرة، وحمل عنوان "فرص الاستثمار في قطر"، بحضور نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، ووزير التجارة التركية رهصار بكجان، ووزير التجارة والصناعة القطري، علي بن أحمد الكواري.

وقال آل ثاني: إن "القواسم المشتركة بين البلدين تمثل قاعدة صلبة لتطوير وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، بالإضافة إلى التطور الكبير الذي تشهده العلاقات التجارية الثنائية في ظل الاتفاقيات المبرمة، وبخاصة الشراكة الاقتصادية والتجارية".

وبيّن أن هذا الأمر يمثل دليلاً واضحاً على فعالية القرارات والإجراءات المتخذة في السنوات الأخيرة تنفيذاً لتوجيهات قادة البلدين، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وأشاد آل ثاني أيضاً بجهود القطاع الخاص التركي، متطلعاً لتمكين رجال الأعمال القطرين والأتراك من تأسيس مشاريع ناجحة تعود بالخير والمنفعة على البلدين الشقيقين.

وأوضح أن المنتدى "يعكس الحرص الشديد على التواصل بين الجانبين وتبادل الرؤى وتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية الواعدة، وتنسيق الجهود المشتركة لترسيخ التكامل الاقتصادي مع جمهورية تركيا، وتذليل العقبات لتحقيق المزيد من الرخاء والتقدم للطرفين، وليسهم في تعزيز مسيرة بلادنا في تحقيق رؤيتها الوطنية الهادفة لتحويل دولة قطر بحلول العام 2030 إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة".

في سياق متصل دعا رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية، رفعت حصارجيكلي أوغلو، إلى تعاون تركي قطري لتنفيذ مشاريع طموحة بدمج خبرات البلدين.

وأشار رئيس اتحاد الغرف والبورصات، في كلمة خلال منتدى الأعمال القطري التركي، إلى أن كلا البلدين لديه مشاريع مشتركة في العديد من المجالات، بما فيها الاقتصادية.

وأوضح أن التبادل التجاري بين البلدين ارتفع من 500 مليون دولار إلى نحو 3 مليارات دولار، خلال العقد الأخير، وبيّن أن قيمة المشاريع التي تنفذها الشركات التركية في قطر وصلت إلى 17 مليار دولار.

ولفت إلى أن تنظيم مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر يشكل فرصة كبيرة في المجال السياحي بالنسبة للدوحة.

وأضاف: "قطر تقدم على خطوة في الاتجاه الصحيح، حيث إننا ندعم رؤية قطر لعام 2030 الرامية إلى تنويع الاقتصاد، ونثق بأنها ستنجح في تحقيق هذه الرؤية".

وتابع: "لدينا في تركيا خبرة كبيرة ورجال أعمال يتحلون بروح المبادرة، وفي قطر توجد خبرة في مجال رأس المال والمالية، لذا دعونا ندمج هاتين الخبرتين عبر مشاريع ملموسة".

مكة المكرمة