"موديز" تتوقع تدهوراً كبيراً لرأس مال شركات التأمين الخليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RnXPDy

موديز أرجعت توقعاتها إلى الانكماش الاقتصادي بسبب أزمة كورونا

Linkedin
whatsapp
الخميس، 23-04-2020 الساعة 08:47

عدلت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني تقييماتها للمخاطر التي تواجه شركات التأمين الخليجية من معتدلة إلى مرتفعة على مدى 12 إلى 18 شهراً قادمة، متوقعة تدهور كفاية رأس مال شركات التأمين، بسبب الانكماش الاقتصادي الناجم عن أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكدت الوكالة في بيان لها، الأربعاء، أن زيادة انخفاض أقساط التأمين ستزيد المنافسة بشدة بين شركات التأمين في منطقة الخليج، حيث تعتمد الشركات الأصغر على جذب التدفقات بشكل أكبر بسبب ضعف احتياطي السيولة؛ ما سيجعلها تخفض أسعار خدماتها لضمان الحصول على زيادة التدفقات المالية إليها.

وقالت الوكالة: إن "تفشي فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط أديا إلى إضعاف التوقعات الاقتصادية لدول الخليج، وسيكون لذلك عواقب وخيمة على شركات التأمين في المنطقة؛ لانخفاض الطلب على التأمين".

وأوضحت أن شركات التأمين الخليجية تواجه نقاط ضعف متعددة بالنسبة لربحيتها، منها تخفيض أسعار الفائدة، وضعف أسواق الأسهم، والانخفاض المحتمل لأسعار العقارات؛ وهذا كله سيؤثر في دخل الاستثمار.

ورجحت ارتفاع مطالبات تسديد بدلات تأمين بسبب ارتفاع المخاطر وإلغاء رحلات السفر بفعل فيروس كورونا، مبينة أن شركات التأمين الخليجية لديها انكشافات متفاوتة لكنها مهمة على أسواق الأسهم.

ولفتت إلى أنه في حالة انخفضت التقييمات العقارية فسيؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على مستويات رسملة شركات التأمين في الخليج.

وذكرت أن زيادة التأخيرات في استرداد مستحقات التأمين وإعادة التأمين، التي تحتفظ بها الشركات الخليجية بأحجام كبيرة في ميزانياتها العمومية، سيضر في ربحية ورأسمالية شركات التأمين بقوة.

وزاد انتشار فيروس كورونا بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وينتشر الفيروس اليوم في الأغلبية الساحقة من دول العالم باستثناء دول قليلة، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه هي في إيطاليا وإسبانيا والصين وإيران والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة