موقع فرنسي: قطر تلعب دوراً رائداً في التحول العالمي للطاقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A3wryA

قطر هي الأولى عالمياً بإنتاج الغاز المسال

Linkedin
whatsapp
السبت، 07-11-2020 الساعة 11:44

كشف موقع "كونيسونس" الفرنسي أن قطر تعد المصدر الرئيسي وأحد أكبر منتجي الغاز الطبيعي في العالم، ولها دور رائد في التحول العالمي للطاقة عبر استخدام تقنيات جديدة.

وقال الموقع، في تقرير له يوم الجمعة، إن قطر تمتلك ثالث احتياطيات مؤكدة من الغاز الطبيعي في العالم (24700 مليار متر مكعب في نهاية عام 2019، أو حوالي 12.4% من الاحتياطيات المؤكدة في العالم) وترغب في إظهار مزايا الغاز على الوقود الأحفوري الآخر، كثيف الكربون "كجزء من مكافحة تغير المناخ". 

ولفت إلى أن التحول العالمي للطاقة هو سباق مع الزمن يمكن أن يكون لقطر فيه دور رائد يتجاوز الغاز الطبيعي؛ من خلال نشر تقنيات جديدة أكثر ذكاءً لزيادة خدمات الطاقة مع تقليل النفايات وتحسين إدارة الطاقة، وسيكون لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات مكانة مركزية في هذه الابتكارات.

وأضاف التقرير أنه يمكن لتقنيات التقاط وتخزين واستخدام ثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى تطوير نشاط الطاقة صديقة البيئة في قطر، أن يساعد في وضع البلاد بطليعة مكافحة تغير المناخ.

ولتطوير قطاع جديد بنجاح في قطاع الطاقة، يجب أن تدعم الأولوية الوطنية هذه التكنولوجيا بنشر البنى التحتية المخصصة، على غرار الإيثانول الحيوي في البرازيل، والطاقة الحيوية في السويد، وطاقة الرياح في الدنمارك، والطاقة الشمسية الكهروضوئية في اليابان.

وأبرز التقرير أنه بالنظر إلى عام 2050 وما بعده، يمكن أن تستفيد الدوحة، من بين أمور أخرى، من موقعها الجغرافي الاستراتيجي لتكون مركزاً عالمياً للابتكار في تقنيات الطاقة الشمسية، ويمكن أن يصبح الشرق الأوسط أيضاً موطناً لاقتصاد هيدروجين "أخضر" أو "أزرق".

وتتمتع قطر بأحد أعلى الإمكانات في العالم لتسخير الطاقة الشمسية، استناداً إلى ساعات سطوع الشمس السنوي بالإضافة لذلك فإن تطوير تقنيات الطاقة الشمسية هو أكثر مجالات الطاقة الواعدة في الدولة، وفق الموقع.

ولفت التقرير إلى أن قطر بتطبيق سلسلة من الإجراءات للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري يمكنها وضع نفسها في موقع الريادة في تطوير التقنيات "الجديدة". 

وعلى الصعيد المحلي، تهدف قطر إلى زيادة حصة الطاقات المتجددة في استهلاك الكهرباء في البلاد إلى 20% اعتباراً من عام 2024.

وبين التقرير أن قطر أنشأت مؤسسات رسمية للتعامل مع قضايا تغير المناخ، على سبيل المثال اللجنة الوطنية للتغير المناخي، وهي هيئة وطنية مسؤولة عن صياغة سياسة المناخ. 

وتتصدر قطر المرتبة الأولى عالمياً من حيث إنتاج الغاز المسال، حيث تنتج 22.1% من صادرات الغاز الطبيعي المسال عالمياً.

مكة المكرمة