نحو 5 مليارات دولار أرباح المساهمين في بورصة قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Bwa1Vz

البورصة أكدت ارتفاع أرباح الشركات القطرية المساهمة

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-04-2020 الساعة 14:37

بلغت قيمة التوزيعات النقدية للشركات المدرجة في بورصة قطر نحو 20.4 مليار ريال (نحو 5 مليارات دولار) بصفة أرباح مستحقة للمستثمرين في الأسهم لعام 2019، وبلغ العائد على الاستثمار في البورصة نحو 4.3%، لتأتي بورصة قطر في مقدمة أسواق المنطقة من حيث العائد على الاستثمار.

وبحسب رصد أجرته صحيفة محلية ونشرته، الجمعة، تشكل الأرباح التي ضختها الشركات في شرايين الاقتصاد بهيئة أرباح موزعة على المستثمرين نحو 54% من إجمالي الأرباح التي حققتها الشركات في 2018، وتجاوزت 38.5 مليار ريال.

وأقرت 35 شركة توزيعات نقدية على المساهمين، وجمعت شركة واحدة بين توزيع أرباح نقدية وأسهم مجانية.

وتشير بيانات البورصة القطرية إلى أن 9 شركات زادت من حجم التوزيعات النقدية المقررة لعام 2019 مقارنة بالعام السابق له، وحافظت 15 شركة على نفس معدلات توزيع الأرباح التي أوصت بها العام الماضي، في حين  انخفضت توزيعات 11 شركة أخرى قليلاً عن العام السابق له.

وبحسب رصد صحيفة "الراية" ارتفعت قيمة التوزيعات النقدية لقطاع البنوك بنسبة 3.1%، لتصل إلى 10.5 مليار ريال.

وتصدرت القطاعات الأكثر توزيعاً للأرباح؛ حيث استحوذت الشركات العاملة في القطاع على نحو 43% من إجمالي الأرباح الموزعة، تلاه قطاع الصناعة بعد أن استحوذ على نحو 23.4% من إجمالي التوزيعات، حيث بلغت توزيعات القطاع نحو 4.8 مليارات ريال.

وتؤكد النتائج القوية التي حققتها الشركات القطرية والأرباح السخية التي وزعتها على المساهمين أنها تجاوزت الحصار على قطر.

وبلغت قيمة التوزيعات النقدية للبنوك القطرية 10.54 مليارات ريال بصفة أرباح مستحقة للمساهمين عن عام 2019، بنمو نسبته 3.1% مقارنة بعام 2018.

وجاء قطاع البنوك في صدارة قائمة القطاعات الأكثر توزيعا للأرباح، بعد أن استحوذ على نحو 43% من إجمالي الأرباح الموزعة.

واستحوذ قطاع الصناعة على 23.4% من إجمالي التوزيعات، حيث بلغت توزيعات القطاع نحو 4.8 مليارات ريال.

وساهمت التوزيعات النقدية التي قدمتها الشركات للمساهمين في تعزيز أداء البورصة، وهو ما مكنها من المحافظة على استقرارها رغم أزمة فيروس "كورونا" التي عصفت بجميع أسواق العالم.

وساهمت تلك التوزيعات أيضاً في رفع مستوى التفاؤل لدى المُستثمرين.

ويشكل ارتفاع عائد التوزيعات النقدية حائط صد للمستثمرين من الأزمات العالمية، وأحد أهم محفزات استقطابهم إلى السوق القطرية، التي تتربّع على عرش البورصات العربية مع وصول التوزيعات النقدية في بعض الشركات إلى 90% من القيمة الاسمية.

وتؤدي التوزيعات النقدية دوراً مهمّاً في تنشيط حركة السيولة في السوق القطري، حيث يعاد ضخ جزء كبير منها إلى السوق مجدداً.

وتتميز بورصة قطر عن باقي الأسواق المجاورة بقوة شركاتها المستمدة من قوة اقتصاد الدولة؛ لتشكل توزيعات أرباح الشركات المدرجة بها انعكاساً لسلامة موقفها المالي وصحة الاقتصاد المحلي.

مكة المكرمة