نشاط اقتصادي جديد يؤكد تطور العلاقات بين قطر والأردن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6b2NW9

الاجتماع بحث توفير فرص عمل لنحو 10 آلاف مواطن أردني في دولة قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-07-2019 الساعة 21:33

من المقرر أن تستضيف قطر، خلال سبتمبر المقبل، منتدى قطرياً أردنياً، يعد خطوة نحو تقوية العلاقات بين الدوحة وعمّان، التي اتخذت إجراءات ضد قطر عقب فرض الحصار عليها في يونيو 2017.

وبحثت اللجنة الفنية المشتركة بين وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية القطرية، ووزارة العمل الأردنية، آليات تطوير المنصة الإلكترونية المخصصة لتشغيل الأردنيين في الدوحة، وفق بيان لغرفة قطر التجارية، اليوم الأربعاء.

وأشارت إلى أن اجتماعاً عُقد في العاصمة الأردنية، اليوم، جاء وفقاً لتوجيهات أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الرامية إلى توفير فرص عمل لنحو 10 آلاف مواطن أردني في قطر.

وأكد صالح بن حمد الشرقي، المدير العام لـ"غرفة قطر"، عمق العلاقات التي تربط بين قطر والأردن، مشيراً إلى أن المؤسسات والشركات القطرية تبدي اهتماماً كبيراً بالمنصة الخاصة بتشغيل الأردنيين في البلاد.

وأوضح الشرقي أن الجانب القطري حريص على تسهيل جميع الإجراءات المتعلقة بالتعاقد بين شركات القطاع الخاص في قطر والباحثين عن عمل من المواطنين الأردنيين، وذلك من خلال المنصة الإلكترونية.

وبيَّن أنه سيتم على هامش المنتدى المزمع تنظيمه في سبتمبر المقبل، بحث السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين، مشيراً إلى أن "غرفة قطر" ستدعو قطاعات الأعمال في قطر لحضور المنتدى.

وشدد على اهتمام الغرفة بتعزيز التبادل التجاري بين قطر والأردن، وتسهيل الإجراءات الخاصة بدخول الشركات الأردنية إلى السوق القطرية، وإيجاد فرص استثمارية للشركات القطرية بالأردن، بما يسهم في توسيع الاستثمارات بين الجانبين.

بدوره، أكد نضال البطاينة، وزير العمل الأردني، خلال استقباله الوفد القطري، عمق العلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع بين البلدين قيادة وحكومة وشعباً، واصفاً العلاقات بين البلدين بالاستراتيجية والمتميزة، وتغذيها كثير من الروافد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وقال البطاينة: إن "المشرفين على المنصة الإلكترونية في وزارة العمل يعكفون الآن على تطويرها، بحيث تخرج بحُلة جديدة تتضمن محركات بحث متطورة تتيح للجانب القطري سهولة الدخول على المنصة واختيار الباحث عن العمل وفقاً لحاجات صاحب العمل القطري".

وتشهد العلاقات الأردنية القطرية مؤخراً، تطوراً لافتاً على صعيد الزيارات، إذ زار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري، خالد بن محمد العطية، الأردن منتصف أبريل الماضي، ووقَّع عدداً من الاتفاقيات الدفاعية، وكذلك زار رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، الدوحة للمشاركة في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي.

وعقب هذا الاتفاق، طالب النائب الأردني خليل عطية، على صفحته في "فيسبوك"، بإعادة السفير القطري إلى الأردن، وقال: "لا حجّة ولا عذر بعد الآن لبقاء سفير دولة قطر الشقيقة بعيداً عن أهله وذويه النشامى الأردنيين".

ومؤخراً كشفت مصادر أردنية مطلعة أن الأردن رشح سفيراً جديداً له لدى دولة قطر، لأول مرة منذ عامين.

وكانت عمّان قد خفّضت مستوى التمثيل الدبلوماسي مع الدوحة، قبل نحو عامين، إبان الأزمة الخليجية في العام 2017، قبل أن تعود مجدداً، عقب توفير قطر آلاف الوظائف للأردنيين.

 

مكة المكرمة