نقابة كويتية: قرار بتوطين جميع وظائف الجمعيات التعاونية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/K2m4r7

يعمل في الجمعيات التعاونية الكويتية 15 ألف موظف بين وافد ومواطن

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-07-2020 الساعة 08:43

كشف جمال الفضلي، رئيس نقابة العاملين بالقطاع التعاوني بدولة الكويت، عن وجود قرار رسمي بتكويت جميع العاملين في الجمعيات التعاونية الاستهلاكية في البلاد، خاصة في ظل وجود بطالة وعدم توفر وظائف للمواطنين.

وأكد الفضلي، في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين"، أن الجمعيات التعاونية قدمت مشروعاً سابقاً حول تكويت العاملين فيها، وشُكِّلت لجنة بالشراكة مع عدة وزارات لتنفيذ القرار.

وقال: "قمنا ببحث المشروع مع الجمعيات التعاونية، وحصلنا على تعهدات منهم بتوظيف الكويتيين في الجمعيات، خاصة في الوظائف الإشرافية، حيث تم تعيين 527 كويتياً وكويتية فيها، ولدينا خطط لإكمال العدد".

وبين أنه تم البدء بتوظيف الكويتيين بالفعل، خاصة أن لديهم إقبالاً على التوظيف في الجمعيات التعاونية، "لذا سنعمل على دفع المستحقات للعاملين الوافدين بعد انتهاء عملهم، خاصة من أمضى منهم أكثر من 18 عاماً".

ولفت إلى أن عدد العاملين في القطاع التعاوني بجميع الجمعيات في البلاد 15 ألفاً، منهم مواطنون ووافدون، موزعين على 73 جمعية تعاونية في الكويت، وكل جمعية بها ما لا يقل عن 8 منافذ بيع، وخلال أزمة جائحة كورونا التزم جميع العاملين فيها بالدوام ولم يتوقفوا.

وأشار إلى أنه ومنذ بداية أزمة جائحة فيروس كورونا أُطلقت مبادرة "نحميك"، وذلك بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر، وجمعية الصيدلة الكويتية، وخُصِّصت مواقع في الجمعيات التعاونية لنشر التوعية، ومواد التعقيم، والكمامات والقفازات على العاملين في الجمعيات والموجودين فيها.

وأوضح، في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن العاملين في القطاع التعاوني بذلوا جهوداً في تأمين المواد الغذائية حتى في فترات الحظر، لذلك مطلوب من مجلس الوزراء الكويتي تصنيفهم من العاملين في الصفوف الأولى لمواجهة كورونا، خاصة أن عدداً من العاملين أصيبوا بالفيروس.

وحسب أرقام الهيئة العامة الكويتية للمعلومات المدنية لعام 2019، يبلغ عدد سكان الكويت 4.7 ملايين نسمة، 30% منهم مواطنون و70% وافدون، بواقع 3.3 ملايين، بينهم 744 ألفاً من العمالة المنزلية.

في سبتمبر 2017 أصدر ديوان الخدمة المدنية الكويتي قراراً يقضي بإحلال الكويتيين مكان الوافدين في الوظائف الحكومية، خلال 5 سنوات.

وضمن خطة قصيرة محصورة تحت سقف عام واحد، تستهدف الكويت الاستغناء عن 250 ألفاً من الوافدين، في حين تستهدف في خطتها الطويلة خلال خمس سنوات مُعالجة الخلل في التركيبة السكانية بالاستغناء عن مليونين و250 ألف وافد، وهو ما يرفع نسبة الكويتيين إلى 50%.

وتسعى الكويت إلى توطين الوظائف؛ في هدف حكومي لتوفير فرص عمل للمواطنين، خاصة في ظل ترشيد النفقات الحكومية على أثر تراجع أسعار النفط، الذي يعتبر مصدر الواردات الرئيسي للبلاد.

ذكرت صحيفة كويتية أنه خلال العامين المقبلين سيجري الانتهاء من إحلال المواطنين الكويتيين بالوظائف الحكومية التي يشغلها وافدون.

والاثنين الماضي، كشفت مصادر حكومية رفيعة أنه خلال العامين المقبلين سيجري الانتهاء من إحلال المواطنين الكويتيين بالوظائف الحكومية التي يشغلها وافدون.

مكة المكرمة