نيويورك تايمز: شراكة مرتقبة بين السعودية وجاريد كوشنر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mr1mjW

يرتبط ولي عهد السعودية وكوشنر بعلاقات قوية

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-11-2021 الساعة 09:47

 - ماذا قالت صحيفة نيويورك حول خطة كوشنر؟

السعي إلى جمع الأموال من دول الخليج من أجل شركته الجديدة.

- ما سبب رفض قطر والإمارات الشراكة مع كوشنر؟

لكون سجله في مجال الأعمال لم يكن مبهراً كفاية للاستثمار في شركته.

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، اليوم السبت، عن أن جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، يتطلع إلى جمع الأموال من أجل شركته الاستثمارية الجديدة، حيث بدأت أنظاره تتجه نحو الشرق الأوسط.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن الخطوات التي يقوم بها كوشنر "تثير دهشة الدبلوماسيين"، حيث يسعى إلى جمع الأموال من دول الخليج من أجل شركته الجديدة.

وكشفت عدة مصادر لنيويورك تايمز عن أن "السعوديين أكثر اهتماماً" بالاستثمار مع كوشنر من خلال صندوق الاستثمارات العامة للمملكة، والذي يبلغ حجم أصوله نحو 450 مليار دولار، حيث تجري المفاوضات التي يتوقع أن تفضي "لاستثمار كبير".

ورغم رفض كوشنر الكشف عن التفاصيل -تقول الصحيفة- لكن مصدراً مطلعاً قال: إنه "يأمل في جمع مليارات الدولارات بحلول أوائل العام 2022".

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع أن قطر "رفضت الاستثمار في شركة كوشنر الجديدة"، وكذلك فعلت الإمارات، "حيث ترى فيه حليفاً لهم، ولكن سجله في مجال الأعمال" لم يكن مبهراً كفاية للاستثمار في شركته.

وأضافت الصحيفة: "استطاع كوشنر بناء علاقات صداقة شخصية مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ودعم حكام الإمارات في نزاعهم مع قطر، وساهم في بناء علاقات بين دول خليجية وإسرائيل".

وتابعت الصحيفة: "لعب كوشنر، وهو صهر ترامب، دوراً قيادياً خلال وجوده في البيت الأبيض في الدفاع عن الأمير محمد بن سلمان بعدما خلصت وكالات استخبارات أمريكية إلى أنه أمر بقتل جمال خاشقجي".

وفي حال تلقي كوشنر دعماً استثمارياً من السعودية لن يكون أول مسؤول في إدارة ترامب السابقة يحصل على صفقات استثمارية مربحة مع دول الخليج، حيث تلقى وزير الخزانة السابق، ستيفن منوتشن، استثمارات من الخليج.

وكوشنر هو قطب عقارات ثري تزوج عام 2009 من ابنة ترامب، إيفانكا، التي اعتنقت اليهودية من أجله.

وقبل دخوله بصفة مستشار لترامب في البيت الأبيض كان يكرس وقته لعمله في مجال العقارات، ولصحيفته "ذي نيويورك أوبزرفر" التي اشتراها عام 2006.

مكة المكرمة