نيويورك تايمز: مقتل خاشقجي عائق أمام الإصلاح الاقتصادي بالسعودية

مقتل خاشقجي تحول إلى قضية رأي عام دولي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-10-2018 الساعة 09:56

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في عددها الصادر أمس الجمعة، أن مقتل الصحفي السعودي المعارض، جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده، يوم 2 أكتوبر الجاري، بات عائقاً أمام مساعي الإصلاح الاقتصادي لولي العهد، محمد بن سلمان.

ونقلت عن كارين يونغ، الباحثة في مركز "أمريكان إنتربرايز" ومقره واشنطن، قولها: إن "الأزمة ذات بعدين؛ سياسي واقتصادي، فمقتل خاشقجي أدى إلى إلغاء العديد من الوجوه البارزة مشاركتهم في مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، الذي عُقد في الرياض، الثلاثاء الماضي، برعاية ولي العهد".

وأوضحت الصحيفة أنه "لطالما انتُقدت السعودية بشأن قضايا حقوق الإنسان، ولم يترتب على ذلك سوى تأثيرات ضئيلة على صناعة النفط ومشتريات الأسلحة من دول مثل الولايات المتحدة، إلا أن واقعة مقتل خاشقجي أثارت غضباً عالمياً نتج عنه إصدار البرلمان الأوروبي، الخميس، قراراً غير ملزم بحظر بيع الدول الأعضاء أسلحة إلى السعودية".

كما هددت دول أخرى، بينها الولايات المتحدة، بفرض عقوبات على المتورّطين في القضية.

واختفى الصحفي السعودي المعارض، جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية، يوم 2 أكتوبر الجاري، بعد مراجعته لها بهدف استخراج أوراق رسمية.

وبعد إنكار دام 18 يوماً اعترفت السعودية، يوم السبت 20 أكتوبر، بمقتله على يد فريق مخابراتي جاء خصوصاً من الرياض، وزعمت النيابة العامة السعودية في بيانها الأول حول الأمر أن القتل حدث من جراء "شجار وتشابك بالأيدي"، وأعلنت توقيف 18 شخصاً، كلهم سعوديون، للتحقيق معهم على ذمة القضية.

واعتبرت مقرِّرة الأمم المتحدة الخاصة في حالات الإعدام خارج القضاء، أغنيس كالامارد، في تصريح صحفي، الخميس، أن الصحفي السعودي وقع ضحية إعدام غير قانوني، وأن قاتليه على مستوى عالٍ "يكفي لتمثيل الدولة".

ودعت كالامارد "لإجراء تحقيق مستقل لمتابعة نتائج التحقيقات التي تجريها تركيا والسعودية".

مكة المكرمة