هروب جماعي من سوق العمل في السعودية.. ماذا يحدث؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZYB7Pp

سوق العمل في السعودية شهد تراجعاً في الفترة الأخيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 24-02-2020 الساعة 09:22

كشف الإعلامي السعودي المتخصص في شؤون المستهلك، عبد العزيز الخضيري، عن هروب الشباب السعودي من سوق العمل واللجوء إلى إقفال محلاتهم ومشاريعهم؛ بسبب سياسات وزارة العمل بالمملكة.

وأوضح الخضيري في مقطع فيديو بثه على حسابه عبر "تويتر" أن وزارة العمل سحبت رأس مال أصحاب المشاريع بفعل غراماتها الكثيرة.

وعبّر عن رفضه لاستراتيجية مفتشي وزارة العمل في التعامل مع المحال التجارية التي لا تعطي لأصحاب المشاريع أي فرصة للالتزام بالتعليمات والشروط.

وأشار إلى أن قلة المنشآت الصغيرة والمتوسطة تُشكل كارثة على السوق، والمستهلك السعودي هو المتضرر الوحيد من عدم وجود المشاريع الصغيرة متنوعة العرض والسعر.

وأضاف أن سياسة وزارة العمل تدفع بالمستهلكين نحو المؤسسات والمشاريع الكبيرة "المحتكرة"، وختم قائلاً: إن "السوق بدأ يقفل".

ولاقى حديث الخضيري ترحيباً كبيراً ودعماً لطرحه من قبل الكثير، حيث اعتبروا ما يحدث ربما أكبر من ذلك؛ بسبب قوانين وزارة العمل السعودية، وطرحوا أمثلة أيضاً لما عانوه هم أو أقاربهم.

وانتشر مقطع فيديو آخر لشاب سعودي يتكلم عن معاناة لكثير من السعوديين بسبب مخالفات رصدت على مشاريع لعدد من الشباب.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل وصل إلى الإماراتيين، حيث شكى شاب يدعى أحمد الحوسني من تلك الإجراءات، وقال تعقيباً على ما طرحه الصحفي السعودي: "أنا كمستثمر إماراتي في السعودية تضررت كثيراً من مفتشي وزارة العمل وقوانينها التعجيزية، وأفكر جدياً بإغلاق المؤسسة والابتعاد عن السوق السعودي".

ويشكو الشباب السعودي من ارتفاع نسبة البطالة في صفوفهم، حيث بلغت نحو 12%، وفقاً للأرقام الرسمية في ديسمبر الماضي.

ولم تفلح الفوائض النفطية الكبيرة خلال العقود الماضية في امتصاص البطالة في صفوف المواطنين السعوديين.

مكة المكرمة