هل قلصت قطر تمويل كهرباء غزة؟ مكتب هنية يُجيب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LWB45w

هنية والسفير القطري العمادي (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 02-09-2019 الساعة 09:00

نفت قطر تقليصها تمويل كهرباء غزة بالوقود إلى النصف، بعد تقارير عبرية زعمت أن الدوحة أقدمت على ذلك بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار.

وفي هذا الإطار أصدر مكتب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، في وقت متأخر من مساء الأحد، بياناً بهذا الصدد، نافياً أن يكون هناك تغيير على الموقف القطري.

وأوضح المكتب أن هنية تابع الخبر وتواصل مع السفير القطري في فلسطين محمد العمادي عبر رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في الحركة، عزت الرشق، حيث أكد العمادي أنه "لا تغيير على الموقف القطري"، ونافياً أن يكون أدلى بأية تصريحات إعلامية حول الموضوع.

وأوضح العمادي أنه فعلاً أبلغ سلطات الاحتلال بتقليص نسبة المدفوعات للوقود؛ احتجاجاً على موقفهم بتخفيض نسبة الوقود إلى قطاع غزة خلال الفترة الماضية إلى النصف دون إعلام الأطراف المعنية، وخاصة قطر، الممول لهذا الوقود، مشيراً إلى أن بلاده ملتزمة بتمويل الوقود لمحطة التوليد في غزة للتخفيف من معاناة المواطنين.

وعبرت الحركة عن تفهمها للاحتجاج القطري على موقف سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي خفضت إمدادات الوقود للقطاع  من جانب واحد، داعيةً في الوقت نفسه "الإخوة في قطر إلى الاستمرار في ضخ كمية الوقود كاملة".

ولفت البيان إلى أن العمادي "استجاب للدعوة، وأبلغ سلطات الاحتلال بعدم المساس بالتفاهمات المتفق عليها بخصوص المنحة القطرية دون التنسيق المسبق"، مؤكداً أن قطر ستستأنف توريد كمية الوقود كاملة.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قلصت، في 26 أغسطس 2019، كمية السولار المدخل إلى القطاع المحاصر لحساب محطة توليد الكهرباء إلى النصف متذرعة بإطلاق صواريخ من غزة.

وتسهم قطر، من خلال مساعداتها المالية منذ سنوات طويلة، في تخفيف وطأة المعاناة المريرة التي يعيشها سكان الشريط الساحلي؛ بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ أكثر من 12 عاماً، والذي تسبّب في رفع معدّل البطالة بين الخريجين، وزيادة معدّل الفقر، وعدم حصول الموظفين على رواتبهم كاملةً، بسبب الانقسام السياسي.

مكة المكرمة