هل يتسبب "كورونا" بإفلاس طيران الاتحاد؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZYExZq

ستحتاج الشركة الإماراتية دعماً وطنياً من أجل البقاء

Linkedin
whatsapp
الأحد، 15-03-2020 الساعة 14:34

توقعت صحيفة "ليزيكو" الفرنسية إفلاس "الاتحاد للطيران" الشركة الوطنية الإماراتية، بفعل انتشار فيروس "كورونا المستجد"، والصدمة الاقتصادية التي أحدثها، وهشاشة صناعة الطيران.

وأكدت الصحيفة، في تقرير لها، اليوم الأحد، أن عدداً من شركات الخطوط الجوية باتت مهدَّدة بالاختفاء، بفعل انتشار فيروس كورونا.

وقالت الصحيفة: "ستفلس الشركات التي لديها تكاليف تشغيلية كبيرة أو تتعرض بشدة لقيود الطيران، كالخطوط الجوية التايلاندية والاتحاد للطيران، وخطوط جنوب أفريقيا الجوية، وطيران الهند، والنرويجية، والخطوط الجوية الفلبينية، وغارودا إندونيسيا وإيروفلوت".

وبينت الصحيفة أن تلك الشركات وعلى رأسها "الاتحاد للطيران"، ستحتاج دعماً وطنياً من أجل البقاء. وأفادت الصحيفة في مقال للكاتب كزافييه تيتلمان، بأن سنة 2019 التي لم تحدث فيها أزمة، اختفت فيها 25 شركة، بسبب ما شهده قطاع صناعة الطيران من هشاشة.

وأوضح الكاتب أن وباء كورونا حدث في ظروف هي الأكثر هشاشة بالنسبة لصناعة الطيران، حيث توقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي، الأسبوع الماضي، أن تنخفض إيرادات الطيران العالمية بنسبة 19% في عام 2020 إلى نحو 113 مليار دولار.

ووضع الكاتب معيارين يستخدمان لتقدير سلامة شركة الطيران، أولهما أن يبقى مستوى الربحية مرتفعاً، وهو يتجاوز 10% لدى خطوط "دلتا" أو "لوفتهانزا" أو "إيزي جيت"، لكنه أقل لدى الخطوط الجوية الفرنسية أو "رايان إير"، ومثير للقلق منذ عدة سنوات لدى "أليتاليا" و"الاتحاد" الإماراتية وعدة شركات أخرى من كبار الرواد.

أما المعيار الآخر، حسب الكاتب، فهو القدرة على التعامل مع الإلغاء الهائل للرحلات الجوية، ويعتمد على حالة الأسطول، بحيث يكون بإمكان شركة نقل مثل "لوفتهانزا" التي تمتلك طائراتها وقد انتهت بالفعل من تسديد ثمنها، أن تُوقفها لتقليل التكاليف المتغيرة. أما الشركات التي تستأجر طائراتها أو لا تزال عليها ديون تسددها، فهي تحتاج أن تملأ الطائرات مهما كان الثمن.

وتنبأ الكاتب بأنه في حال استمر حظر الرحلات الجوية، فستسقط شركات طيران، أبرزها "طيران الإمارات"، و"ككاثي باسيفيك"، والخطوط الجوية الكورية، والخطوط الجوية الأمريكية، و"رايان إير"، والخطوط الجوية الفرنسية، والخطوط الجوية السنغافورية.

وتسبب فيروس كورونا الذي ظهر بالصين، في تعليق كثير من الدول وشركات الطيران رحلاتها الجوية، وهو ما كلَّفها خسائر مالية باهظة، وإعطاء الموظفين إجازات من دون راتب.

مكة المكرمة