واشنطن بوست: اقتصاد أمريكا يصرخ والملايين في خطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/bxrpYn

تداعيات الانهيار الاقتصادي تفوق جهود الحكومة الفيدرالية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-03-2020 الساعة 09:46

أكدت صحيفة "واشنطن بوست" أن التراجع الأوَّلي للاقتصاد الأمريكي خلال جائحة فيروس "كورونا المستجد"، سيتسبب في تحويل ملايين العمال إلى البطالة، إضافة إلى أن الوضع سيكون أكثر حدَّة وأكثر إيلاماً مما كان عليه إبان الأزمة المالية في 2008.

ورأت الصحيفة في مقال للكاتبين ديفيد لينش وهيثر لونغ، في عددها الصادر أمس السبت، ونشره موقع "الجزيرة.نت"، أن إجبار 80 مليون أمريكي على البقاء بالمنازل حالياً تسبب في توقف غالبية الأعمال بالولايات المتحدة.

وشهد الاقتصاد الأمريكي، في بدايات العام الجاري، أرقاماً اقتصادية قياسية، حيث بلغ معدل البطالة أدنى مستوى له منذ نصف قرن، وتوجهت سوق الأسهم نحو ارتفاع قياسي، ولكن مع تداعيات "كورونا" سيتحول ملايين العمال إلى البطالة، وفق الصحيفة.

وتُبيّن الصحيفة أن تداعيات الانهيار الاقتصادي تفوق جهود الحكومة الفيدرالية للاستجابة، مع إسراع مجلس الشيوخ لاستكمال العمل على حزمة الإنقاذ المالي التي وسّع البيت الأبيض والمشرعون الرئيسون نطاقها بشكل كبير، لتزيد على المبلغ الأصلي الذي كان مقترحاً قبل أيام قليلة وهو تريليون دولار.

وبينت أنه بمرور كل يوم، يتفاقم التوقف غير المسبوق للأعمال بقوة، حيث تحاول المطاعم ودور السينما والملاعب والمكاتب حماية أنفسها من الوباء.

ويرجّح بنك "أميركا ميريل لينش" أن تعلن وزارة العمل، هذا الأسبوع، أن ما يقرب من ثلاثة ملايين أمريكي قد يطلبون لأول مرة، الحصول على مساعدة البطالة، وهو رقم يزيد على أربعة أضعاف الرقم القياسي الذي سُجل خلال أوج الركود عام 1982.

ووصفت الصحيفة الاقتصاد الأمريكي في هذه الأيام، بأنه يصرخ مع تراجع في سوق الأسهم وهبوط حر، حيث ستغلق شركات صناعات السيارات الكبرى وشركات فندقية، وسيتم تسريح آلاف العمال.

ويصف الكاتبان تقديرات التكلفة الإجمالية للوباء بـ"المذهلة"، وينسبان إلى شركة بريدجووتر أسوشيتس للاستثمار قولها إن الاقتصاد سينكمش على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة، بمعدل سنويٍّ قدره 30%، في حين يتوقع "غولدمان ساكس" الانخفاض عند 24%، و"جي بي مورغان تشيس" يقدره في حدود 14%.

وعبَّرت الخبيرة الاقتصادية جانيت لـ. يلين، رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي السابقة، عن مخاوفها بقولها: "إننا نعايش شيئاً خطيراً للغاية، فإذا عانت الشركات من مثل هذه الخسائر، وأُجبرت على طرد العمال ودخلت في الإفلاس، فقد لا يكون من السهل الخروج من ذلك".

ويتوقع معظم الاقتصاديين أن يبدأ الاقتصاد في الخروج من حفرته العميقة في النصف الثاني من هذا العام، لكن هذه التوقعات تعتمد على السيطرة على الوباء وعلى الولايات المتحدة والحكومات الأخرى من خلال سنّ سياسات تمنع الضرر الدائم للمصانع والشرايين المالية.

وبدأت السلطات الأمريكية تنفيذ قرار يقضي بحظر السفر غير الضروري عبر الحدود الأمريكية الكندية.

وقال الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض، إن الحكام والعُمَد والمواطنين كانوا يعملون بشكل طارئ وسريع، في إطار ما وصفه بـ"الحرب ضد الفيروس".

كما أعلنت ولايات كونيتيكت، وإيلينوي، ونيويورك إجراءات تُوجه عشرات ملايين الأشخاص إلى البقاء في المنزل، وإغلاق أماكن العمل، وبقاء السكان بالبيوت.

وفي نيويورك، منع الحاكم أندرو كوومو التجمعات العامة وطلب من كل العاملين في مهن "غير أساسية" البقاء بالمنزل، حيث وصلت الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 7000 حالة في نيويورك، وهي النسبة الأعلى بين الولايات الأمريكية.

وارتفعت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 282 شخصاً، في حين بلغ عدد الإصابات 922 ألفاً و132 حالة، وفقاً لموقع وورلد ميترز، المتخصص في رصد إحصائيات المرض.

مكة المكرمة