وزير القوى العاملة المصري يبحث في قطر تعزيز التعاون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9DqkbD

وزير القوى العاملة محمد سعفان مع وزير العمل القطري علي بن سعيد المري

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 26-10-2021 الساعة 11:16
- ماذا جرى خلال زيارة الوزير المصري للدوحة؟

تأكيد أن هناك علاقة بين الدولة المصرية والدولة القطرية، بحسب الوزير المصري.

- ما أحدث المشاريع الاستثمارية القطرية في مصر؟

أعلنت شركة الديار القطرية بدء تنفيذ أولى مراحل مشروع "سيتي جيت" بالقاهرة الجديدة.

بحث وزير القوى العاملة المصري محمد سعفان مع وزير العمل القطري علي بن سعيد المري، التعاون والتكامل بين الوزارتين والمصالح المشتركة.

جاء ذلك خلال زيارة يجريها الوزير المصري للعاصمة القطرية الدوحة، حيث أشاد المري بالعلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد سعفان العلاقة الوطيدة التي تجمع بين مصر وقطر بشكل مباشر في مختلف المجالات والتي أكدها الرئيس عبد الفتاح السيسي، مشيراً إلى أن "قطر في قلب الدولة المصرية، لا تغيب عنها، فهما شريان ينبض من قلب واحد، مصالحهما مشتركة مهما ابتعدت الحدود".

وشدد على أن التعاون والتكامل بين الوزارتين أمر ضروري ومُهم لتحقيق المصالح المشتركة، مؤكداً أن هذا يتطلب تنسيقاً ومتابعة مستمرة من الجانبين .

وأكد وزير العمل القطري حرصه على تذليل أي أمور عالقة تخص العمالة المصرية ناتجة عن جائحة كورونا، لافتاً إلى أن "هناك تواصلاً مستمراً مع البعثة المصرية والملحق العمالي بالسفارة المصرية بالدوحة في الشأن العمالي".

ولفت إلى استمرار اللقاءات بين الجانبين خلال الفترة القادمة، لدعم أطر التعاون المشترك تحت قيادة زعيمي البلدين.

من جانبه أكد وزير القوى العاملة المصري لصحيفة "الراية" القطرية، أن "الهدف الأساسي من الزيارة هو تأكيد أن هناك علاقة بين الدولة المصرية والدولة القطرية، وهو ما تُظهره هذه الزيارة التي تأتي على هامش اجتماع مجلس إدارة منظمة العمل العربية".

وأضاف: "استثمرنا هذه الزيارة في التواصل مع المسؤولين القطريين والتقينا وزير العمل ورئيس غرفة قطر الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، وهو ما يؤكد عمق العلاقة بين مصر وقطر في المراحل كافة".

وأكد أن "عودة العلاقات لا بد أن ترتكز على متانة العلاقات وقوتها، لأن ذلك يصبّ في مصلحة البلدين".

ومؤخراً تكثفت اللقاءات بين المسؤولين القطريين والمصريين، في ظل حالة التحسن التي تشهدها العلاقات بين البلدين، منذ اتفاق المصالحة الذي تم إعلانه في قمة "العلا" مطلع العام الجاري، وعودة العلاقات الدبلوماسية وتبادل السفراء.

وأمس الاثنين، أعلنت شركة الديار القطرية بدء تنفيذ أولى مراحل مشروع "سيتي جيت" بالقاهرة الجديدة، في أحدث الاستثمارات القطرية بمصر وستبلغ قيمته بعد الانتهاء منه قرابة 12 مليار دولار أمريكي.

والأسبوع الماضي بحث وزير النقل المصري كامل الوزير مع نظيره القطري جاسم السليطي سبل تعاون البلدين في مجال النقل البحري.

مكة المكرمة