وزير مصري لتركيا: سنحارب لأجل حدودنا التجارية حتى آخر نقطة

وزير البترول المصري طارق الملا

وزير البترول المصري طارق الملا

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 03-03-2018 الساعة 14:04


قال وزير البترول المصري، طارق الملا، الجمعة، موجهاً كلامه إلى تركيا، إن بلاده لن تتجاوز أي حدود ليست مصرية مع قبرص في تنقيبها عن الغاز.

وأضاف في حوارٍ مع برنامج "آخر الأسبوع"، على قناة المحور الفضائية، أن بلاده "لا تكترث بالمطلق لتنقيب أنقرة عن الغاز في المنطقة"، وشدد على "شرعية الاتفاقات ذات الشأن التي أبرمتها مصر" بخصوص ترسيم الحدود مع قبرص.

وأشار الملا إلى أن القاهرة "ستحارب حتى آخر نقطة من النقاط والأراضي التي تخصّها اقتصادياً".

وعلّق الوزير المصري على تصريح الجانب التركي بعدم الاعتراف باتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص بالقول: "لا تقلقنا في شيء؛ لأن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص تمّت منذ عام 2013، وتم إيداعها في الأمم المتحدة ومرفقة بالخرائط الموضحة لخطوط الحدود".

وأكّد أنه "بناء على هذه الاتفاقية تمت عملية البحث والاستكشاف حتى الوصول إلى حقل (ظهر) والإعلان عنه، وبدأت مشاريع التنمية والإنتاج".

واستدرك الملا: "لا يحق لأحد أن يعترض، وإذا اتجهوا للتنقيب فسيكون ذلك في الجانب القبرصي من خطوط حدود الاتفاقية".

اقرأ أيضاً :

"غاز المتوسط".. صراع على الثروة والنفوذ قد يشعل حرباً إقليمية

جديرٌ بالذكر أن حدّة التوتّر الدبلوماسي تصاعدت بين مصر وتركيا بسبب ملفّ التنقيب عن النفط والغاز، وشنّت وسائل الإعلام المصرية الموالية للحكومة هجوماً موسعاً ضد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بعد تصريحاته حول الثروة النفطية في شرق البحر المتوسط.

ولوّح أردوغان، في 13 فبراير، باستخدام القوة العسكرية، وحذّر اليونان من انتهاكات المياه الإقليمية والمجال الجوي التركي، قائلاً: إن "الجنود الأتراك سيقومون بما يلزم عند حصول ذلك".

وبالرغم من أن تصريحات أردوغان تخصّ الجانب اليوناني والقبرصي فقط، ولم تتطرّق إلى الجانب المصري، فإن وسائل الإعلام المصرية ومسؤولين مصريين شنّوا حملة موسّعة ضده.

من جانبه أعلن وزير خارجية تركيا، مولود جاويش أوغلو، في 5 فبراير، عدم اعتراف بلاده باتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص، واصفاً إياها بأنها "لا تحمل أي صفة قانونية".

وأوضح أن تركيا تقدَّمت بطلب لرفض الاتفاقية بين مصر وقبرص، معتبراً أنها "تنتهك الجرف القاري التركي عند خطوط الطول 32، و16، و18 درجة".

وحذر الوزير التركي من أنه "لا يمكن لأي دولة أجنبية أو شركة أو حتى سفينة إجراء أي أبحاث علمية غير قانونية أو التنقيب عن النفط والغاز في الجرف القاري لتركيا والمناطق البحرية المتداخلة فيه".

كما أعلن عزم بلاده بدء التنقيب عن النفط والغاز شرقي البحر المتوسط بالمستقبل القريب، وهو ما أثار حفيظة القاهرة بشكل كبير.

مكة المكرمة