وسط خلاف مع تركيا.. مصر تتجه للاستفادة من حقل غاز يوناني

حقل "أفروديت" كان متنازعاً عليه بين القاهرة وأثينا

حقل "أفروديت" كان متنازعاً عليه بين القاهرة وأثينا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-04-2018 الساعة 21:41


قال وزير البترول المصري طارق الملا، الأحد، إن بلاده تسعى إلى توقيع اتفاق مع قبرص اليونانية لربط حقل "أفروديت" للغاز بها.

وأضاف الملا في كلمة خلال مناسبة بغرفة التجارة الأمريكية في القاهرة، أن مصر تستعد لجولة عروض في المناطق البحرية غير المستكشفة غربي دلتا النيل حتى حدود ليبيا.

وتابع: "مصر قد تدعو أيضاً الشركات إلى تقديم عروض للتنقيب عن النفط والغاز في البحر الأحمر قبل نهاية العام".

وأعلنت مصر، مؤخراً، افتتاح حقل "ظُهر" للغاز في البحر الأحمر، والذي تقول إنه سيجعلها مكتفيةً ذاتياً من الغاز، ويحوِّلها من مستوردة إلى مصدِّرة للطاقة.

اقرأ أيضاً:

صحيفة بريطانية تحذر من نزاعات بسبب حقل غاز مصري

وكانت مصر تنازع اليونان على حقل "أفروديت" قبل أن توقِّع اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية والتي آل بموجبها الحقل إلى الجانب اليوناني.

وكان الوزير المصري قال الجمعة، إن بلاده لن تتجاوز أي حدود ليست مصرية مع قبرص في تنقيبها عن الغاز، وذلك في حديث مباشر إلى تركيا.

وأضاف في حوارٍ مع برنامج "آخر الأسبوع"، على قناة "المحور" الفضائية، أن بلاده "لا تكترث بالمطلق لتنقيب أنقرة عن الغاز في المنطقة"، وشدد على "شرعية الاتفاقات ذات الشأن التي أبرمتها مصر" بخصوص ترسيم الحدود مع قبرص.

وأشار الملا إلى أن القاهرة "ستحارب حتى آخر نقطة من النقاط والأراضي التي تخصّها اقتصادياً".

وعلّق الوزير المصري على تصريح الجانب التركي بعدم الاعتراف باتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص، بالقول: "لا تقلقنا في شيء؛ لأن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص تمّت منذ عام 2013، وتم إيداعها في الأمم المتحدة ومرفقة بالخرائط الموضِّحة لخطوط الحدود".

وأكّد أنه "بناء على هذه الاتفاقية، تمت عملية البحث والاستكشاف حتى الوصول إلى حقل (ظُهر) والإعلان عنه، وبدأت مشاريع التنمية والإنتاج".

وشدد الملا بالقول: "لا يحق لأحد أن يعترض، وإذا اتجهوا للتنقيب فسيكون ذلك في الجانب القبرصي من خطوط حدود الاتفاقية".

جديرٌ بالذكر أن حدّة التوتر الدبلوماسي تصاعدت بين مصر وتركيا بسبب ملف التنقيب عن النفط والغاز، وشنّت وسائل الإعلام المصرية الموالية للحكومة هجوماً موسعاً ضد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بعد تصريحاته حول الثروة النفطية في شرقي البحر المتوسط.

مكة المكرمة