وكالة: تعافي اقتصاد دبي بطيء ولن يعود قبل 2023

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1XdXy1

دبي تُعتبر العاصمةَ الاقتصادية للإمارات

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 01-03-2021 الساعة 17:54
- كم بلغ تراجع عدد سكان دبي في 2020؟

بنسبة 8.4%، وهو الأعلى خليجياً.

- ما القطاعات التي ستبقى تحت الضغط خلال الأشهر المقبلة؟

العقارات والسياحة والضيافة والتجزئة.

قالت وكالة "ستاندرد آند بورز جلوبال" للتصنيف الائتماني، إن اقتصاد إمارة دبي الإماراتية لن يعود إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا قبل عام 2023.

وبينت الوكالة الائتمانية في تقرير لها، الاثنين، أن صدى صدمات عام 2020 سوف يظل يتردد في اقتصاد دبي، وأن وتيرة التعافي ستكون بطيئة، بسبب تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد.

وأوضح تقرير الوكالة، أن دبي شهدت تراجعاً هو الأكثر حدة، في عدد السكان في منطقة الخليج، بانخفاضٍ قدره 8.4%، قياساً على متوسط تراجع بلغ 4 بالمئة بمجمل المنطقة.

لكن التقرير توقع تعافي الناتج المحلي الإجمالي خلال 2021، من الانخفاض الحاد الذي تسببت به الجائحة وانخفاض أسعار النفط، العام الماضي.

وأشار إلى أن القطاعات الرئيسة في دبي، خاصةً العقارات والسياحة والضيافة والتجزئة، تحت الضغط خلال الأشهر الـ12-24 المقبلة.

وفيما يخص قطاع العقارات في دبي، أشار التقرير إلى أنه من المتوقع أن تكون نتائج القطاع في العام الماضي ضعيفة، مع تحسُّن طفيف فقط بالعام الحالي.

ورجح أن تبقى ربحية الشركات العقارية تحت الضغط والمديونية مرتفعة؛ مما يدفع إلى خفض وإلغاء توزيعات الأرباح؛ للحفاظ على النقد، أو تسييل الأصول لخفض الديون.

وكان قطاع السياحة قد تلقى ضربة كبيرة، بسبب القيود الاحترازية المشددة التي اتخذتها دبي على دخول الأجانب، قبل استئناف استقبال السياح بداية من 7 يوليو الماضي، وسط تعافٍ بطيء، في ظل ظهور سلالات جديدة للفيروس التاجي.

وتعد السياحة من أبرز مصادر الدخل في دبي، حيث أظهرت بيانات لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، أن الإمارة استقبلت أكثر من 1.1 مليون سائح دولي، خلال خمسة أشهر، ما بين يوليو ونوفمبر 2020.

مكة المكرمة