"وول ستريت جورنال": السعودية هددت بحرب أسعار نفط جديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4vJ45z

السعودية كانت من أكثر الدول تخفيضاً للإنتاج

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-07-2020 الساعة 12:31

لماذا قد تتوجه السعودية لحرب أسعار نفط جديدة؟

بسبب عدم التزام بعض دول أوبك بتخفيض الإنتاج.

ما الدول التي لم تلتزم باتفاق أوبك؟

أنغولا ونيجيريا.

قالت صحيفة أمريكية إن السعودية هددت بإشعال حرب أسعار نفط جديدة ما لم يقم أعضاء آخرون في مجموعة أوبك بالتعويض عن فشلهم في الالتزام بتخفيضات إنتاج المنظمة الأخيرة.

وأضافت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أمس الأربعاء، أن مندوبين في المنظمة قالوا إن وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان أصدر الإنذار في الأسابيع الأخيرة، حيث طلب من أنغولا ونيجيريا تقديم تعهدات تفصيلية بفرض قيود إضافية على إنتاج النفط.

وفي مارس وأبريل الماضيين اشتعلت حرب أسعار بدأتها الرياض وموسكو، بعد انهيار اتفاق سابق لخفض إنتاج النفط، دفع البلدين إلى زيادة الإنتاج، والبيع بأسعار مخفضة للحفاظ على حصصهما السوقية.

وانتهت حرب الأسعار باتفاق "أوبك" وحلفائها، في أبريل الماضي، على خفض الإنتاج لتعويض انخفاض في الطلب والأسعار ناجم عن أزمة فيروس كورونا.

وساعد تخفيف إجراءات العزل العام الحكومية، وانخفاض المعروض، أسعار النفط على أن ترتفع لأكثر من مثليها، مقارنة بأدنى مستوى في 21 عاماً عند ما يقل عن 16 دولاراً للبرميل في ذات الشهر.

وخلص مسح أجرته وكالة "رويترز"، في بداية مايو المنصرم، إلى أن "أوبك" خفضت 4.48 ملايين برميل يومياً من الخفض المتعهد به، بما يعادل امتثالاً بـ74%.

وجاء الانخفاض الأكبر من السعودية؛ التي ضخت النفط بمعدل قياسي بلغ 11.7 مليون برميل يومياً، في أبريل الماضي، ومن المتوقع أن يواصل الإنتاج السعودي الانخفاض في يونيو المقبل.

كما قلصت الإمارات والكويت الإنتاج بقوة، وفقاً لما قالته مصادر في المسح، وكان البلدان يضخان النفط بمعدل قياسي في أبريل الماضي.

والسعودية أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، رغم أنها تأتي ثالثة في حجم الإنتاج بعد كل من روسيا والولايات المتحدة، بمتوسط 10 ملايين برميل يومياً بالوضع الطبيعي دون اتفاقات خفض إنتاج.

مكة المكرمة