100 مليار دولار حجم التجارة البينية الخليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aDxbvx

دول الخليج دعمت حركة التجارة البينية بشكل كبير

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 17-02-2021 الساعة 16:19

- كم تطلب الوقت لتحقق التجارة البينية هذا الرقم؟

في عام 1983 كانت 6 مليارات، وارتفعت إلى أكثر من 100 مليار دولار خلال السنوات الثلاث الماضية.

- ما سبب هذا النمو؟

السعي نحو تطبيق الاتحاد الجمركي الخليجي، وقيام السوق الخليجية المشتركة، وتطبيق نظام المدفوعات والتسويات الخليجية.

اعتبر أمين عام اتحاد الغرف الخليجية، سعود المشاري، أن الاتحاد الجمركي الخليجي أسهم في زيادة التجارة البينية بين دول مجلس التعاون، التي قفزت من ستة مليارات دولار إلى 100 مليار دولار.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الرياض" السعودية، الأربعاء، قال سعود المشاري إن دول مجلس التعاون الخليجي نجحت في إحداث قفزة قوية فيما يتعلق بحجم التجارة البينية من 6 مليارات دولار العام 1983 إلى أكثر من 100 مليار دولار خلال السنوات الثلاث الماضية، بنسبة نمو متسارعة سنوياً.

وأضاف أن هذه القفزات في حجم التجارة البينية بين دول المجلس تحققت "نتيجة السعي نحو تطبيق الاتحاد الجمركي الخليجي، الذي أسهم في زيادة التجارة البينية بين دول مجلس التعاون الخليجي إلى هذه المستويات، بالإضافة لقيام السوق الخليجية المشتركة وتطبيق نظام المدفوعات والتسويات الخليجية".

وأشار إلى أن اللجان المالية والتجارية الفنية في دول المجلس عملت على دعم حركة التجارة البينية بشكل كبير.

وأكد أن دول الخليج "ظلت مركزاً مهماً لجذب الاستثمارات العالمية، وأنها تمكنت بالفعل في جذب هذه الاستثمارات طوال العقود الماضية".

وتابع: "الآن دول الخليج تعمل على تعديل تشريعاتها وأنظمتها الخاص لتشجيع عمليات تدفق الاستثمارات العالمية، ولعلنا نلحظ ذلك من خلال العديد من الاستثمارات العالمية التي حققت نجاحات كبيرة في دول المجلس". وقال: "نحن في الاتحاد نعمل على تشجيع ريادة الأعمال في المنشآت الصغيرة والمتوسطة من أجل تعزيز مساهمة هذه الفئة في الناتج المحلي الإجمالي لدول المجلس".

وبين أمين عام اتحاد الغرف الخليجية أن هذا "يتحقق من خلال دعم هذه المشروعات وتقديم كافة التسهيلات لها، سواء من حيث خفض رسوم الخدمات التي تفرضها الدول على هذه المنشآت، وكذلك توفير فرص للتمويل وفق تسهيلات مجزية"، لافتاً الانتباه إلى أن "المنشآت الصغيرة والمتوسطة تعتبر من محركات النمو الاقتصادي في دول الخليج، بفضل ما تولده من فرص عمل للشباب الخليجي وخلق فرص للابتكار والإبداع".

مكة المكرمة