3 دول خليجية تتحرك لإنقاذ اقتصاد البحرين من الغرق

10 مليارات دولار ستُقدَّم للمنامة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LeEMVL

يعاني اقتصاد البحرين تدهوراً كبيراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-10-2018 الساعة 11:54

اتخذت الكويت والسعودية والإمارات قراراً ببدء الخطوات التنفيذية لبرنامج دعم الاستقرار المالي في مملكة البحرين.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "الراي" الكويتية، اليوم الخميس، قال مصدر دبلوماسي، تحفظت الصحيفة على كشف اسمه: إن "الجهات المختصة وضعت اللمسات النهائية على الخطوات المرتقبة لبرنامج دعم البحرين بعد انتهاء الفريق الفني المشترك بين الكويت والسعودية والإمارات من إعداد تقريره في هذا الخصوص بالتنسيق مع صندوق النقد العربي".

وأضاف المصدر أن وزراء مالية الدول الثلاث، الموجودين حالياً في الأردن لتوقيع مجموعة من الاتفاقيات لدعم الاقتصاد الأردني، سيزورون المنامة بعد عمّان؛ لتوقيع الاتفاقيات الخاصة بدعم المركز المالي لمملكة البحرين بأرقام تصل إلى 10 مليارات دولار.

وفي يونيو الماضي، قرّرت دول السعودية والإمارات والكويت التدخّل لإنقاذ البحرين من أزمة مالية حادّة؛ من خلال برنامج لدعم الإصلاحات الاقتصادية سيُعلن عنه قريباً.

وكشف بيان للدول الخليجية الثلاث عن تصاعد الأزمة المالية في البحرين، جاء فيه أن "الرياض وأبوظبي والكويت تُجري مباحثات مع السلطات البحرينية لتعزيز استقرار المالية العامة في المنامة".

إعلان الثلاثي الخليجي جاء بعد أيام قليلة من مطالبة صندوق النقد الدولي البحرين بالإسراع في إصلاح ماليّتها العامة؛ لخفض عجز الموازنة الكبير ودعم العملة المحلية.

وكان خبراء اقتصاد دوليّون قد حذّروا، مؤخراً، من أن البحرين ستصبح غير قادرة على تمويل دَينها بأسعار فائدة معقولة في الأسواق الدولية.

ويُقدِّر صندوق النقد الدولي عجز ميزانية البحرين بـ11.6% من الناتج المحلي الإجمالي للعام الجاري، ويُتوقّع أن يتجاوز الدَّين 100% من الناتج المحلي الإجمالي في 2019.

وفي نوفمبر الماضي، ذكرت وكالة "بلومبيرغ "أن البحرين طلبت من بعض الدول الخليجية مساعدتها مالياً؛ لتعزيز احتياطياتها من النقد الأجنبي، وتجنّب هبوط عملتها.

لكن موقف هذه الدول كان صلباً أمام الطلب البحريني؛ إذ ردّت بدعوة المنامة إلى "مزيد من السيطرة على مواردها المالية، وضبط إدارتها لها".

مكة المكرمة