334 شركة انضمت لمركز قطر للمال في 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8PkjXE

إجمالي أصول الشركات في مركز قطر للمال يبلغ 20 مليار دولار

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 19-01-2021 الساعة 10:45

ما أبرز القطاعات التي انضمت إليها الشركات؟

القطاع الرقمي الذي سجل نمواً غير مسبوق بنسبة 139.5%.

ما إجمالي عدد الشركات المنضمة لمركز قطر للمال؟

بنهاية العام 2020 بلغ إجمالي عدد الشركات المسجلة في المركز 900 شركة، بإجمالي أصول يبلغ 20 مليار دولار.

أعلن مركز قطر للمال أن 334 شركة جديدة انضمت إلى منصته للأعمال في العام الماضي 2020، بزيادة غير مسبوقة مقارنة مع العام 2019.

وقال المركز، في بيان أوردته وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا): إن "عدد الشركات الجديدة المسجلة لديه زاد بنسبة 63.7% في 2020، من 200 شركة سجلت خلال عام 2019".

وجاء في البيان أن المركز "نجح خلال عام 2020 في الحفاظ على ازدهار ونمو أعماله للعام الثامن على التوالي، رغم الركود غير المسبوق الذي يشهده الاقتصاد العالمي نتيجة جائحة فيروس كورونا".

وتوزعت الشركات الجديدة المسجلة في منصة المركز للأعمال على قطاعات مختلفة؛ أبرزها القطاع الرقمي "الذي سجل نمواً غير مسبوق بنسبة 139.5%"، وفقاً للبيان.

وبلغ عدد الشركات الرقمية التي انضمت إلى منصة المركز للأعمال 91 شركة جديدة من دول مختلفة، منها الهند والولايات المتحدة الأمريكية، وباكستان وفرنسا وروسيا وبريطانيا.

وبنهاية العام 2020، بلغ إجمالي عدد الشركات المسجلة في المركز 900 شركة، بإجمالي أصول يبلغ 20 مليار دولار، وفقاً لإحصائية نشرها المركز عبر موقعه الإلكتروني.

وقال المركز في البيان: "أصبح أقرب من أي وقت مضى إلى تحقيق هدفه الاستراتيجي بتسجيل 1000 شركة على منصته للأعمال بحلول عام 2022".

ونسب البيان للرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال يوسف محمد الجيدة القول: "لقد منحنا عام 2020 فرصة أخرى لنشهد صمود دولة قطر وقدرتها على التكيف والازدهار وسط الظروف الصعبة والتحديات الاستثنائية".

وأعرب الجيدة في البيان عن ثقته "بأن مركز قطر للمال سيواصل مسيرة تقدمه بثبات في عام 2021 وما بعده على كافة الأصعدة، مرتكزاً في ذلك على الإصلاحات الاقتصادية والهيكلية الطموحة، وجهود التنويع الاقتصادي التي تقودها الدولة".

يشار إلى أن صندوق النقد الدولي توقع، في بيان له، في ديسمبر الماضي، أن الناتج المحلي الإجمالي لقطر سينمو بنسبة 2.7% عام 2021، بفعل استجابة السياسات القوية للسلطات القطرية التي أسهمت في التخفيف من التداعيات الصحية والاقتصادية لفيروس "كورونا".

مكة المكرمة