850 مليون دولار.. إنفاق الأردنيين على التبغ والسجائر سنوياً

تتباين نسب الإنفاق السنوي للأسر على التبغ والسجائر حسب مهنة رب الأسرة

تتباين نسب الإنفاق السنوي للأسر على التبغ والسجائر حسب مهنة رب الأسرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 31-05-2016 الساعة 16:05


أظهرت إحصاءات حكومية رسمية، الثلاثاء، أن حجم الإنفاق السنوي الكلي للأردنيين على التبغ والسجائر بلغ 602 مليون دينار أردني (850 مليون دولار).

وذكر تقرير لدائرة الإحصاءات العامة (حكومية)، صدر بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين، الذي يصادف اليوم، أن أعلى قيمة إنفاق على التدخين كانت في محافظة مأدبا (جنوب غرب العاصمة)، مقارنة مع باقي المحافظات، بمتوسط بلغ 628 ديناراً (853 دولاراً) للأسرة سنوياً.

وكانت أدنى قيمة للإنفاق على التدخين للأسر في محافظة معان (جنوب)، بمتوسط سنوي بلغ 321 ديناراً للأسرة.

وأشار التقرير إلى ارتفاع متوسط إنفاق الأسرة على التبغ والسجائر لأرباب الأسر العاطلين عن العمل مقارنة مع أرباب الأسر العاملين، وبفارق يبلغ نحو 42 ديناراً سنوياً.

ووفق الإحصاء تتباين نسب الإنفاق السنوي للأسر الأردنية على التبغ والسجائر حسب مهنة رب الأسرة، وتبلغ أعلى قيمة (حسب المهنة) بين فئة العمال بالزراعة، والغابات، وصيد الأسماك، تلاهم مشغلو الآلات ومجمعوها، والحرفيون والمهن المرتبطة بهم، وكانت أدنى قيمة للإنفاق على التدخين بين أرباب الأسر العاملين بمهنة الاختصاصيين.

وقال محمد صوالحة، أستاذ علم الاجتماع في جامعة اليرموك (حكومية)، إن الأرقام المقلقة الواردة في التقرير الرسمي "تقودنا إلى حقيقة مفادها أننا بصدد ظاهرة اجتماعية خرجت من إطار الممارسة الفردية، وباتت تتهدد المكون العام؛ بسبب الأثر الصحي والاقتصادي السلبي لهذه الظاهرة الآخذة في التزايد".

ورفض صوالحة الربط بين معدلات التدخين ونسب الفقر والبطالة، مؤكداً أن المدخنين يلجؤون للتدخين في حالات الابتهاج، والرضى، والفرح، والنشوة، تماماً كما يلجؤون له في حالات عدم الرضى، والشعور بالعوز والفقر، والحزن، وما شابه من مشاعر سلبية.

بينما لم يورد تقرير الإحصاء الأردني عدد المدخنين في المملكة، أو نسبة المدخنين من إجمالي عدد السكان.

(الدينار الأردني = 1.41 دولار)

مكة المكرمة