أبرزهم خاشقجي.. 94 صحفياً لقوا حتفهم في 2018

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gvbEX4
الصحفيون قُتلوا إما عمداً وإما بسبب تفجيرات أو تعرُّضهم لإطلاق نار بشكل عرضي

الصحفيون قُتلوا إما عمداً وإما بسبب تفجيرات أو تعرُّضهم لإطلاق نار بشكل عرضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 31-12-2018 الساعة 17:15

ذكر الاتحاد الدولي للصحفيين، اليوم الاثنين، أن 94 صحفياً قُتلوا جراء أعمال عنف، في أثناء عملهم بعدة دول حول العالم خلال عام 2018، مقابل 84 في عام 2017.

وجاء في تقرير للاتحاد (أكبر منظمة دولية تمثل الصحفيين، ومقره بروكسل)، أن هؤلاء الصحفيين قُتلوا إما عمداً، وإما بسبب تفجيرات أو تعرُّضهم لإطلاق نار بشكل عرضي في أثناء تغطيتهم الأحداث الساخنة.

وقال فيليب ليروث، رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين: إن "أعمال العنف الوقحة تتجاهل تماماً حياة الإنسان، وكشفت عن نهاية مفاجئة للتراجع قصير الأجل في عمليات قتل الصحفيين المسجلة خلال السنوات الثلاث الماضية".

ودعا ليروث، وفق ما نقلته وكالة "الأناضول"، الدول الأعضاء بالأمم المتحدة إلى إقرار مسودة اتفاقية، قدمها للمنظمة الدولية الاتحادُ الدولي للصحفيين، في أكتوبر الماضي، تتعلق بأمن الصحفيين وحمايتهم.

وأضاف: "هذه الاتفاقية ستكون رداً ملموساً على الجرائم التي تُرتكب بحق الصحفيين، في ظل إفلات كامل من العقاب".

واعتبر التقرير أن البلد الأكثر خطورة على الصحفيين كان أفغانستان، حيث قُتل فيها 16 صحفياً، ومن بعدها المكسيك التي شهدت مقتل 11 صحفياً.

وحلَّت سوريا ثالثاً (8 صحفيين)، ثم الهند (7)، وبعدها باكستان والصومال والولايات المتحدة (5 في كل منها).

وسلَّط التقرير الضوء على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في إسطنبول، بالثاني من أكتوبر الماضي؛ باعتباره "مثالاً على أزمة مستمرة تتعلق بسلامة الصحفيين".

مكة المكرمة