أثار غضباً يمنياً.. لماذا أحدث مسلسل "رشاش" السعودي عاصفة جدل؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QkAan9

مسلسل "رشاش" أثار جدلاً واسعاً ومطالبات بوقفه

Linkedin
whatsapp
الخميس، 05-08-2021 الساعة 16:27
- ما الجهة المنتجة لمسلسل "رشاش"؟

قناة "إم بي سي"، وتبثه منصة "شاهد" التابعة لها.

- ما أبرز الاتهامات الموجهة للمسلسل؟

الإساءة لليمن ونسائه، والترويج للعنف والتحريض عليه.

- ماذا قالت قبيلة "عتيبة" عن المسلسل؟

"محاولة لإثارة الفتنة وشق الصف وضرب وحدة الوطن".

- ماذا طالبت الحكومة اليمنية؟

 بحذف المقطع المسيء والاعتذار منه، وسط تأكيد على "التواصل مع المعنيين لعمل اللازم".

عاصفة من الجدل أحدثها مسلسل سعودي جديد، لم تقتصر ردود الفعل تجاهه على المجتمع السعودي فحسب، بل وصلت تداعياته إلى البلد الجار اليمن.

الدراما السعودية، التي بدأت في السنوات الأخيرة تشق طريقها بقوة خليجياً وعربياً، تواجه في الوقت عينه انتقادات حادة أحياناً لتطرقها لمواضيع شائكة، أو الإساءة إلى شخصيات أو دول مجاورة، أو ترويج بعضها لمواد لا تزال محرمة؛ على غرار التطبيع مع "إسرائيل".

فلماذا أثار المسلسل الجديد جدلاً واسعاً؟ وما أبرز التحركات الدبلوماسية التي طالبت بضرورة وقفه؟ وكيف وقفت الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيون يداً واحدة هذه المرة في مواجهة المسلسل؟ فيما تبرز أصوات بالاتجاه المعاكس ترفض الاتهامات الموجهة إليه، معتبرة أن المسلسل يجسد قصة حقيقية بطلها مجرم وسارق.

"رشاش" يثير جدلاً

"رشاش" مسلسل سعودي من تأليف توني جوردن، فيما كتب العمل درامياً الشيخة سهى آل خليفة، وريتشارد بيلامي، وإخراج كولن تيغ، ويعد أحد أضخم الأعمال الإنتاجية في الفترة الأخيرة.

ويتناول المسلسل قصة "رشاش العتيبي" في سلسلة مكونة من 8 حلقات باللغة العربية، ومترجمة إلى الإنجليزية، وتُعرض على  "شاهد VIP" بمعدل حلقة واحدة كل أسبوع، مدتها نحو ساعة، بدءاً من 9 يوليو 2021.

و"العتيبي" من مواليد سبتمبر  1960، هو قاطع طريق سعودي، بدأ عملياته في منتصف الثمانينيات، وكوَّن عصابة مع أخيه وأفراد من أولاد عمومته على الطرق الخارجية، امتهنوا فيها النهب والسلب وقد قُبض عليه وعلى أفراد عصابته وأُعدم في أكتوبر 1989.

وتقول الحكومة السعودية إن "رشاش" وعصابته "لم يكن لديهم أية أهداف، وأعمالهم عشوائية غرضها السرقة والنهب، حيث دأبوا على تنفيذ أعمالهم ليلاً على ضوء القمر".

تويتر

وكانت قناة مركز تلفزيون الشرق الأوسط "إم بي سي"، قد بدأت مطلع العام الحالي بإنتاج مسلسل يتناول سيرة رشاش، فيما اعترضت عائلته على ذلك، معتبرةً أنه "محاولة لإثارة الفتنة وشق الصف وضرب وحدة الوطن".

ونشرت قبيلة بني عتيبة بياناً أدانت فيه المسلسل واعتبرته أنه يسيء لها، خاصة يعقوب الفرحان (أدى دور رشاش)، وقالت إن الأخير "يتعمد الإساءة لها"، خاصة أنها ليست الشخصية الأولى التي يقدمها، إذ سبق أن قدم شخصية جهيمان العتيبي في مسلسل "العاصوف".

قبيلة عتيبة

غضب يمني واسع

المسلسل تعرَّض لانتقادات يمنية شرسة "لتضمُّنه حوارات تسيء إلى النساء اليمنيات"، وإظهار البلاد بأنها "مرتع للمخدرات وتجارة الجنس".

وطالب اليمنيون بضرورة "وقف عرض المسلسل"؛ إذ قال الإعلامي اليمني سمير النمري على حسابه في "تويتر": "غضب شعبي يمني بعد عرض حلقة من مسلسل سعودي يسيء للنساء اليمنيات"، مشيراً إلى ضرورة تحرك الحكومة اليمنية من أجل التدخل ومساءلة القناة والشركة المنتجة وإيقاف عرضه.

وبالفعل غرد محمد قيزان، وكيل وزارة الإعلام اليمنية، التابعة للحكومة المعترف بها دولياً قائلاً: إن "الإساءة لليمن واليمنيين ولنسائه الحرائر يمثل سقوطاً أخلاقياً ومهنياً لا يمكن القبول به أو السكوت عنه".

وندد المسؤول اليمني بما أورده الممثل يعقوب الفرحان، واصفاً إياه بـ"المرفوض"، كما طالب بحذفه والاعتذار منه، مؤكداً أن "الحكومة ستقوم بالتواصل مع المعنيين لعمل اللازم"، وفق قوله.

ردود الفعل اليمنية الرافضة للمسلسل لم تقتصر على معسكر "الشرعية"؛ بل كانت في الطرف الآخر، في إشارة إلى الحوثيين، حيث استنكر وزير الإعلام التابع للجماعة (غير معترف بها) ضيف الله الشامي، ما وصفه بـ"المستوى الهابط الذي وصلت إليه الدراما السعودية، والذي عبّر عنه مسلسل رشاش المسيء إلى المرأة اليمنية المحافِظة على هويتها الإيمانية، والعادات والتقاليد الأصيلة للمجتمع اليمني".

وقال "الشامي"، في تصريح نقلته وسائل إعلام الحوثيين: "مسلسل رشاش يندرج في إطار الحرب العدوانية الشاملة على الشعب اليمني"، مناشداً "الأحرار في نجد والحجاز أن يكون لهم موقف تجاه مثل هذه الأعمال المسيئة"، باعتبار أن "الإساءة إلى المجتمع اليمني هي إساءة إلى نجد والحجاز وكل المجتمعات العربية".

نمو الجريمة

الكاتب السعودي عبد الله قاسم العنزي تطرق في مقاله المنشور بصحيفة "مكة" المحلية، في (1 أغسطس 2021)، إلى المسلسل وربط ذلك مع تنامي معدلات الجريمة الحقيقية من جرائم سلب وقتل واعتداء على ما دون النفس.

ويعتقد "العنزي"، في مقاله، أن منتجي الأفلام "يرون أن أفلام العنف أكثر سهولة في إشعال اهتمام المشاهد، وبالتالي تزيد عدد المشاهدين وترفع تقييم الفيلم أو المسلسل، ثم- والأهم من كل شيء- تزيد في إيرادات الإعلانات الدعائية".

ورفض التسليم بما يثار بأن "دراما الضحك للضحك، ودراما العنف للإثارة"، مشدداً على ضرورة أن تكون لكل رسالة إعلامية "أهداف واضحة تسعى إلى تحقيقها، ومن أهم الأدوار التي يجب أن تقوم بها الدراما السعودية هي نشر الوعي في المجتمع".

ودق الكاتب السعودي جرس الإنذار خاصة مع وجود "اندفاع الرغبات المراهقة إلى حب التمرد والمغامرة العنيفة"، مستشهداً بمقطع فيديو متداول لشاب في منطقة جازان يقول إنه "(رشاش فرع جازان) وأنه أوقف سيارته على قارعة الطريق ليقوم بسلب ونهب من يعبر في الطريق".

ولفت إلى وجود "تأثير غير مباشر وواضح ظهر على منصات التواصل الاجتماعي مثل تناقل بعض مقاطع المسلسل وتركيب الأهازيج والشيلات الشعبية عليها، إضافة إلى انتشار صور بعض الممثلين الذين قاموا بأدوار العصابة ذات الفعل المشين في أواخر ثمانينات القرن الماضي".

وأكد أن جريمة التحريض على العنف "تعد من الجرائم التي تهدد أمن واستقرار أي مجتمع ولا تعتبر من قبيل حرية الرأي والتعبير إذا كان المشهد مفرغاً من الرسالة والهدف الذي يجب أن يفهمه المشاهد"، وخلص إلى أن هناك خطراً قادماً "إذا ما استمرت الدراما السعودية على هذه الوتيرة من إغراء وإغواء المشاهد المراهق إلى التطلع لسلوك التمرد والمغامرة!".

تويتر يتفاعل

وفي العالم الافتراضي وجه يمنيون شكراً لـ"الأشقاء السعوديين الذين استنكروا وأدانوا المسلسل"، لكنهم طالبوا بالوقت نفسه بـ"اعتذار رسمي لليمنيين لا الاكتفاء بحذف المقاطع المعنية فقط".

بدورهم بث سعوديون مقاطع فيديو، أكدوا من خلالها رفضهم المطلق "الإساءة لليمن ونسائه"، وقالوا إن "اليمنيين منا وفينا، وأصحاب كرم وشهامة وعروبة وجود وطيبة"، في تعليق على ما وُصف بـ"استفزاز إحدى القنوات التي ليست محسوبة على الوطن".

أما "وزير الأفكار" فقال في حسابه على "تويتر": إن "المسلسل يصور المجرم وكأنه رجل جميل الشكل شجاع ذكي مرح، بينما يصور رجال الأمن وكأن بهم قبحاً وغباء".

وشدد على أن "هذا بغاية الخطورة على المراهقين وخصوصاً أن الوعي والتعليم الحقيقي والتفكير الناقد المبني على البراهين ضعيف جداً بمجتمعنا"، لافتاً إلى أن "الأفلام الغربية بها عنف لكن الوعي لديهم أكثر".

وجهة نظر مغايرة

بالجهة المقابلة دافع البعض عن المسلسل، وقالوا إنه يسرد وقائع حقيقية، وإنه من الطبيعي أن يحتوي المسلسل على مشاهد عنف لكونه يجسد قصة واقعية لقاطع طريق.

وذهب البعض إلى أبعد من ذلك بوصف المسلسل بـ"الجميل والرائع"، وشددوا على أن المشكلة تكمن "في رشاش العتيبي وجرائمه".

ولم يكن مسلسل "رشاش" الأول الذي تعرضه قناة "إم بي سي" ويثير جدلاً كبيراً إذ أحدث مسلسل "أم هارون" الكويتي و"مخرج 7" السعودي لغطاً واسعاً في ظل ما اعتبره البعض بأنه تمهيد وترويج لـ"التطبيع مع إسرائيل"، في ظل الهجوم على القضية الفلسطينية.

وعُرض المسلسلان في رمضان 2020، وذلك قبل أشهر قليلة من إعلان الإمارات والبحرين إبرام اتفاقيتي تطبيع مع "تل أبيب"، قبل أن تلحقهما السودان والمغرب توالياً.

مكة المكرمة