أناشيد رمضان.. رسائل دينية وإنسانية من الخليج إلى العالم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/v4WkNR

يطرح عديد من المنشدين إنتاجهم مع حلول رمضان سنوياً

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 29-04-2020 الساعة 18:00

"رمضان تجلى وابتسما.. طوبى للعبد إذا اغتنما"، مقطع من أنشودة تراثية شهيرة جداً، تنتشر في بلاد الشام خصوصاً والمنطقة العربية عموماً، على ألسنة المنشدين الذين يعلنون حلول شهر رمضان المبارك.

ويحمل الموسم الرمضاني سنوياً ازدحاماً واسعاً بالبرامج واللقاءات والإصدارات والمسابقات مع بدء شهر الصيام.

ويرتبط الإنشاد الإسلامي أو ما يُعرف بالغناء الملتزم، برمضان بشكل خاص، وإن وُجد في عموم أشهر السَّنة؛ لما له من رمزية تعبدية عبر ذكر الله ومدح رسوله الكريم (صلى الله عليه وسلم)، والمرور على القيم والأخلاقيات الإسلامية.

ويفضل كثير من المنشدين أو المادحين طرح أعمالهم الفنية الجديدة مع حلول شهر رمضان المبارك، حيث يتناقلها المسلمون في أنحاء العالم على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصاً منذ تفشي فيروس كورونا الذي حال دون وجودهم في الإفطارات الجماعية لإنشادها مباشرة.

من الخليج للعالم الإسلامي

وفي السنوات الأخيرة، بات الإنشاد منتشراً بشكل أكبر في دول الخليج العربية، خصوصاً أنه فن يحاكي تعبُّد المسلمين في شهر رمضان، ويحث على فعل الخير والذكر وما إلى ذلك.

فقد أطلق المنشد والقارئ الكويتي الشهير مشاري بن راشد العفاسي، أنشودته الجديدة بمناسبة حلول رمضان، حاملةً عنوان "مصطفى مصطفى" والتي تتحدث عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم.

وظهر العفاسي من داخل حجره المنزلي وهو يؤدي الأنشودة بمشاركة ولده محمد، في ظل التدابير الاحترازية التي تفرضها الحكومة الكويتية على السكان للحد من تفشي فيروس كورونا.

ولاقت أنشودة العفاسي انتشاراً واسعاً، وإعجاباً على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث علق أحدهم بتغريدة على موقع "تويتر"، قائلاً: "صوتك يا شيخ مشاري يسعد القلب ويشرح الصدر، حفظك الله أنت وابنك من كل سوء، ونفع الله بكم البلاد والعباد".

من جهتها، قالت مغردة أخرى: "كمية لطافة وحُب وبراءة لأبعد الحدود، يفوز بأفضل ديو (غناء ثنائي)".

أنشودة أخرى، انتشرت بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي، ناشرةً البهجة وسط تفشي "كورونا"، لشباب سعوديين غير مشهورين، إلا أنهم يرتدون الثياب الحجازية.

وبدأت الأنشودة بعبارة "هيروح كورونا وييجي رمضان، تجمعنا سفرة باطمئنان، تفتح مساجدنا ونتلو فيها قرآن، هيروح كورونا ويجي رمضان.. يا رب". وقد انتشر المقطع احتفالاً باقتراب رمضان قبل أسبوع ونيف، خصوصاً أن رمضان هذا العام تغيب فيه معالم الاحتفالات السنوية، والمساجد مغلقة للحد من تفشي الفيروس.

"إذا فرقتنا الكورونا، فرمضان يجمعنا"، كانت هذه الكلمات الجملة الختامية لأفراد الأنشودة.

 

ومن جانب آخر، لاقت أنشودة "شركة زين" السعودية للاتصالات ترحيباً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي حملت عنوان "لا ينسانا الله"، ملامِسةً الواقع بحديثها عن تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأثنى رواد مواقع التواصل على الإعلان السنوي لشركة "زين" والذي تبثه في اليوم الأول من شهر رمضان، معتبرين أنه يحمل رسالة إنسانية، حيث ركّز على معاناة العاملين في المجال الطبي، وغيره من القطاعات، حاصداً ملايين المشاهدات.

وسنوياً تبث الشركة إعلاناً رمضانياً يحمل في ثناياه رسالة وأنشودة على لسان منشد أو طفل يؤديها، إلا أن بعضها نال انتقاداً واسعاً في السنوات الماضية.

واعتبرت إحدى المغردات على موقع "تويتر" أن إعلان شركة زين الذي بثته قناة "إم بي سي" ونشرته الشركة على قناتها بموقع "يوتيوب"، مليء بالتفاؤل والمواساة.

في حين قال آخر: "إعلان زين لرمضان 2020 أحببته وفيه كمية أمل غير طبيعية".

مغرد ثالث لفت في تعليقه على الإعلان إلى أن "أعظم شيء، وأنبل عمل في الدنيا، أن تنشر الأمل حتى لو بكلمة ولحن".

مسابقات إنشادية

ولا يقتصر الإنشاد على طرح نجوم الإنشاد بمنطقة الخليج العربي اﻷلبومات واﻷعمال الفنية، بل ينال أحياناً دعماً حكومياً أو من مؤسسات وشركات محلية لمنشدين مغمورين، واستخدامه كوسيلة للحث على البقاء في المنازل مؤخراً مع تفشي "كورونا".

فقد قررت وزارة الفنون العُمانية إجراء فعاليات المسابقة الإنشادية لشهر رمضان عن بُعد، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا.

وقال عبد العزيز بن ناصر البلوشي، مدير دائرة الموسيقى والفنون الشعبية بالوزارة، إن مسابقة الإنشاد ستقام هذه السنة من البيت وعلى وسائل التواصل الإلكتروني.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (العُمانية) عن البلوشي، أن الوزارة تشترط في العمل الإنشادي أن يكون جديداً ولم يسبق المشاركة به في أي مسابقة أو محفل، وأن يكون النص من الشعر العربي الفصيح.

وتهدف المسابقة إلى استغلال أوقات الفراغ لدى أفراد المجتمع والمهتمين بمجال الإنشاد خلال أيام الشهر، وذلك في إطار اهتمام الوزارة بقطاعات الفنون المختلفة.

كما تبرز في منطقة الخليج مسابقة "منشد الشارقة"، التي تحظى بمتابعة كبيرة في العالَمين العربي والإسلامي، حيث تنال دعماً من إمارة الشارقة وتغطية رسمية من التلفزيون الحكومي بالإمارة.

وإن كانت المسابقة خارج الموسم الرمضاني، فإن المنشدين الفائزين أو المشاركين فيها يتم استقبالهم في مقابلات وبرامج بشهر رمضان حاملين لقب "منشد الشارقة"، حيث يؤدون بعض الأناشيد والموشحات الدينية.

وهذا ما حصل مع الحائز اللقب في الموسم الأخير (13 ديسمبر 2019) المنشد المصري محمد طارق، الذي أطلَّ في برنامج "معكم منى الشاذلي" مع بداية شهر رمضان، متحدثاً عن المسابقة ومؤدياً عديداً من المدائح والأناشيد والأذكار.

وسنوياً تعقد الإمارة مسابقة "منشد الشارقة"، مستضيفةً منشدين ذوي أصوات ندية من عدة دول عربية، ويخضعون لتقييم من لجنة التحكيم، بالإضافة إلى تصويت الجمهور؛ حتى يتم الإعلان عن الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في حفل ختامي، بحضور جماهيري واسع.

مكة المكرمة