أندر وأغرب مهرجان.. دولة تحتفل بـ"يوم الموت"

يرتدي المحتفلون جماجم احتفالاً بالموتى

يرتدي المحتفلون جماجم احتفالاً بالموتى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-11-2017 الساعة 15:27


مهرجان غريب تقيمه المكسيك في الثاني من نوفمبر كل عام، تتجمع فيه العائلة لتذكر الموتى، وتعبيراً عن المناسبة تتزين الشوارع بالجماجم.

يطلق على المهرجان "يوم الموت" وهو من أغرب المهرجانات في العالم، ويعتبر أيضاً مهرجاناً فريداً من نوعه؛ حيث لا يوجد له شبيه أو على الأقل مهرجان قريب منه في أي بلد من بلدان العالم .

ق2

مظاهر الاحتفال بالمهرجان مختلفة ومثيرة للجدل والاهتمام أيضاً، وهو ما يجعله من الوجهات والاحتفالات التي ينتظرها ويهتم بها كل محبي السفر والسياحة في العالم .

اقرأ أيضاً :

شهد حادثاً مفزعاً.. إليك أصل "الهالوين"

يرجع أصل الاحتفال بمهرجان يوم الموت الى حضارة أمريكا الجنوبية، خاصة حضارات الأزتيك، الناهوا، والمايا.

ق5

وفي الأصل كان الاحتفال بمهرجان يوم الموت من قبل قرابة 3 آلاف عام، كان يتم فيه الاحتفال بحياة الأسلاف الموتى عن طريق الاحتفاظ بجماجمهم وأجسامهم، وإظهارها في يوم الموت وكان ذلك تمثيلاً لفكرة الموت.

ومع تطور الزمان وقدوم الغزو الإسباني إلى المكسيك تم إضافة الكثير إلى مهرجان يوم الموت، حيث تم إدخال عناصر من الديانة المسيحية في طقوس الاحتفال، لا سيما الاحتفال بعيد القديسين.

Day of the Dead Festival Oaxaca, Mexico

ويعتقد المحتفلون أنه خلال اليوم الأول من شهر نوفمبر تعود أرواح الأطفال إلى الأرض، وفي اليوم الثاني من نوفمبر تعود أرواح البالغين.

تبدأ مظاهر الاحتفال بمهرجان يوم الموت بقيام أهالي المتوفين بتنظيف القبور وتزيينها بالورود والزينة، وتعمد العائلات الغنية إلى وضع الشمعدان المزين بالمنازل، ويقدم أهل المتوفين قرابين تشمل كل ما كان يحبه المتوفى من طعام ومشروب.

ق

وبعد فترة يعمد المحتفلون إلى أكل الطعام؛ لاعتقادهم أن المتوفين أكلوا القيمة الروحية للطعام، وأيضاً يحولون المكان إلى جو من المرح بالغناء والرقص؛ وذلك لاعتقادهم برجوع أرواح المتوفين، وأيضاً لكسر رهبة خوفهم من الموت.

مكة المكرمة