أوتار سعودية قطرية تركية تختتم مهرجان "كتارا.. الوتر الخامس"

المهرجان استضاف ثلة من أمهر العازفين على العود في العالم

المهرجان استضاف ثلة من أمهر العازفين على العود في العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-03-2017 الساعة 17:37


تختتم فعاليات مهرجان "كتارا.. الوتر الخامس"، مساء الثلاثاء، بحفل موسيقي يحييه عملاقا العود؛ الفنانان: السعودي عبادي الجوهر، واليمني أحمد فتحي، والعازف القطري الشاب محمد السليطي، ومحمد بيتمز من تركيا، بالإضافة إلى فرقة آرتن إلياز فلامنجو من كوسوفو.

وعبّر الفنان السعودي الجوهر عن سعادته باللقاء الموسيقي الذي سيجمعه مع الفنان أحمد فتحي، وقال: إن "المهرجان ملتقى مميز للمهتمين بآلة العود من مختلف أنحاء العالم".

من جانبه أكد الفنان أحمد فتحي أنّ "مهرجان كتارا للوتر الخامس سيثري بضيوفه المميزين آلة العود، وسيسلّط الضوء على القدرات والمهارات والأساليب المختلفة في العالم"، مشيراً إلى أنّ "اللقاء الذي سيجمعه مع الفنان عبادي الجوهر اليوم سيكون على شكل حوار موسيقي ثري"، بحسب ما نقلت عنهما صحيفة الشرق القطرية.

أما العازف القطري محمد السليطي، فأعرب عن سعادته بمشاركته في هذا المهرجان مع هذه النخب المنتقاة من مختلف دول العالم، سواء من العازفين أو صناع العود، وقال: "لهذا المهرجان فائدة كبيرة؛ حيث إنه فرصة للاطلاع على مدارس جديدة ومتنوعة، والحقيقة أني استفدت شخصياً من العديد من الخبرات العالمية".

اقرأ أيضاً :

"هوليوود الشرق الأوسط".. الإمارات تتربع على عرش صناعة الأفلام

والمهرجان أطلقته المؤسسة العامة للحي الثقافي، السبت الماضي، ويقدم مشاركة أهم عازفي العود في العالم ممن حقّقوا شهرة كبيرة في مجال العزف، ويصل عددهم إلى 14 عازفاً عالمياً متخصصاً في العود، ومن مدارس مختلفة في الأداء.

وتضمّنت فعاليات المهرجان في يومه الثالث عدداً من المحاضرات؛ حيث كانت المحاضرة الأولى بعنوان صناعة العود تاريخياً، التي سجّلت مشاركة كل من نزيه غضبان من لبنان، وموريس فاروق وابنه ماريو من مصر، وكارل وولف قنق فرو من فرنسا.

أما المحاضرة الثانية فقدمها الدكتور كارل دفللا، من الولايات المتحدة الأمريكية، بعنوان "زرياب ومسيرته وأثره على الموسيقى في الغرب"، وتخلل المحاضرة عزف منفرد لعازف العود المغربي خالد ناجد.

وقدّم التركي عثمان نوري أوزباكال محاضرة عن ذكرى الرواد، سلّط الضوء فيها على أشهر عازفي تركيا، وتناول الشريف محيي الدين ويورغو باجانوس.

مكة المكرمة