أوكرانيون يهاجمون مركزاً ثقافياً روسياً في كييف

متحدث روسي: الهجوم لم يكن الأول على المركز الروسي في كييف

متحدث روسي: الهجوم لم يكن الأول على المركز الروسي في كييف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 08-01-2018 الساعة 09:31


هاجم أوكرانيون من منظمة "اللجنة السوداء" القومية، الأحد، المركز الروسي للعلوم والثقافة في كييف؛ بدعوى الترويج للدعاية المعادية ضد بلادهم.

ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء، عن متحدث روسي قوله: إن "المتطرّفين رشقوا مبنى (المركز) بالطلاء الأحمر وحاولوا تحطيم الزجاج على الواجهة (..) ووقعت خسائر مادية جسيمة في المكان".

وترك المهاجمون منشورات عند مدخل المركز، تضمّنت نداءات قومية ومطالبة بإغلاق جميع نشاطات المنشآت الروسية في أوكرانيا.

وأضاف المتحدث أن "هذا الهجوم لم يكن الأول على المركز الروسي في كييف. وكما تُبيّن التجربة، فمن غير المرجّح أن يبحث أحد عن المعتدين".

وفي وقت لاحق، ظهر تسجيل فيديو على صفحة المنظمة في فيسبوك يصوّر أعمال الشغب، وأسفله تعليق جاء فيه: "عشيّة عيد الميلاد، هاجم نشطاء من (اللجنة السوداء) المركز الروسي للعلوم والثقافة في كييف.. هذا مبنى رسمي تابع للاتحاد الروسي، يمثّل غطاء للدعاية المعادية لأوكرانيا، ينظّم بانتظام رحلات إلى الدولة المعتدية ويروّج هنا للعالم الروسي".

وأشار المتحدث إلى أن "هذه الادعاءات (في فيسبوك) سخيفة ولا تدعو إلا إلى التحريض على الكراهية العرقية".

اقرأ أيضاً :

الابتزاز وشراء المواقف السياسية.. صورة الاستعمار العصرية

وأكد أنه تم إبلاغ الشرطة الأوكرانية مرة أخرى بهذا الشأن، مشيراً إلى أن السفارة الروسية لدى كييف بعثت بمذكرة إلى وزارة الخارجية الأوكرانية تطالب فيها بوقف الأعمال غير القانونية لـ "المتطرّفين"، التي تناقض جميع قواعد القانون الدولي.

وكتب الأوكرانيون على جدار أبنية المركز بالطلاء الأحمر عدداً من العبارات المناوئة لموسكو؛ منها: "الموت لروسيا"، "روسيا تحتل جزءاً من أراضينا"، وكذلك "دولة الاتحاد الروسي المعادية تخوض حرباً علنية لأجل احتلال أوكرانيا للمرة الرابعة".

وقالوا: إن "اللون الأحمر يرمز إلى رغبة روسيا بسفك الدم في أوكرانيا. ولن نسمح لأي منظمات دعاية روسية مملوكة للدولة بالتواجد في أوكرانيا".

مكة المكرمة