اعتُقل 83 يوماً.. مسؤول يكشف مستقبل "MBC" مع مؤسسها

تعد شبكة "MBC" إحدى أكبر الشركات في العالم العربي

تعد شبكة "MBC" إحدى أكبر الشركات في العالم العربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-01-2018 الساعة 19:10


قال مسؤول كبير في مجموعة "MBC" لوكالة "رويترز"، الاثنين، إن رجل الأعمال السعودي وليد آل إبراهيم سيحتفظ بحصته في المجموعة الإعلامية الشهيرة، وسيواصل إدارتها بعد إطلاق سراحه مؤخراً بعد اعتقاله في إطار حملة المملكة على الفساد.

وأضاف المسؤول، طالباً عدم ذكر اسمه، أن حصة آل إبراهيم في "MBC" وهي 40 بالمئة لن تتغير، وأفاد بتبرئة ساحته من أي مخالفات خلال التحقيق.

وأشار إلى أن "آل إبراهيم جدد البيعة للأسرة الحاكمة في السعودية"، مضيفاً أنه "تلقى معاملة طيبة خلال إيقافه الذي استمر 83 يوماً"، وأن رئيسه "حر الآن في التنقل والسفر، لكنه يعتزم البقاء في الرياض لأسبوعين لمباشرة أعماله".

اقرأ أيضاً :

صحيفة تكشف مساعي "بن سلمان" للسيطرة على "MBC"

وأفرجت السلطات السعودية عن آل إبراهيم في مطلع الأسبوع، مع ستة على الأقل من رجال الأعمال السعوديين البارزين الذين جرى توقيفهم ضمن التحقيقات في تهم فساد.

وقال مسؤولون سعوديون لـ"رويترز"، مطلع الأسبوع، إن آل إبراهيم توصل إلى تسوية مالية مع السلطات خلال التحقيق، وإنه لم يتم التوصل إلى تسويات من هذا النوع إلا حال اعتراف الموقوفين كتابياً بارتكاب مخالفات، لكنهم لم يفصحوا عن مزيد من التفاصيل.

تجدر الإشارة إلى أن آل إبراهيم، الذي أنشأ القناة عام 1991 في لندن، وتُقدّر قيمتها بالمليارات، كان واحداً من 150 أميراً ورجل أعمال سُجنوا في فندق الريتز كارلتون في الرياض، منذ نوفمبر الماضي، في قضايا فساد، وتم الإفراج عن كثيرين منهم في الفترة الماضية من خلال تسويات مالية، أو بعد تخليهم عن حصصهم في شركاتهم مقابل الإفراج عنهم.

وتعد شبكة "MBC" إحدى أكبر الشركات في العالم العربي، وتسيطر على نسبة 50% من سوق الإعلام في المملكة، ويشاهدها نحو 140 مليون في منطقة الشرق الأوسط.

وكشفت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، في تقرير، الجمعة الماضي، معلومات عن مساعي ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، للسيطرة على "MBC" التي اعتقل مؤسّسها في إطار مكافحة الفساد بالمملكة.

وأشار التقرير إلى أن "المسؤولين السعوديين طلبوا من مؤسّس القناة التخلّي عن حصصه فيها مقابل الإفراج عنه".

مكة المكرمة