الأدب العربي يفقد أحد أعمدته بوفاة إيميلي نصر الله

ترجمت روايات إيميلي إلى الإنجليزية والفرنسية

ترجمت روايات إيميلي إلى الإنجليزية والفرنسية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 14-03-2018 الساعة 12:43


فقد الأدب العربي، الأربعاء، أحد أبرز أعمدته بوفاة الأديبة اللبنانية إميلي نصر الله عن عمر يناهز 87 عاماً، بعد صراع مع المرض.

إميلي نصر الله ولدت عام 1931 بقرية الكفير جنوبي لبنان، ونشرت عدداً من الروايات، والمجموعات القصصية للأطفال.

حصلت الأديبة الراحلة على جوائز عدة، منها جائزة الشاعر سعيد عقل في لبنان، وجائزة مجلة فيروز، وجائزة جبران خليل جبران من رابطة التراث العربي في أستراليا، وجائزة مؤسسة IBBY العالمية لكتب الأولاد على رواية "يوميات هر".

تلقت نصر الله تعليمها الجامعي في الجامعة الأمريكية بالعاصمة اللبنانية بيروت، وحصلت على شهادة الماجستير سنة 1958.

تزوجت إيميلي من فيليب نصر الله، وأنجبت أربعة أولاد: رمزي، ومها، وخليل، ومنى.

اقرأ أيضاً :

على خُطا "الجاحظ".. احترقت المكتبة وتُوفي صاحبها في أسبوع

عملت كروائية وصحافية وكاتبة ومعلمة ومحاضرة وناشطة في حقوقِ المرأة.

الأديبة اللبنانية التي ترجمت العديد من رواياتها إلى الإنجليزية والفرنسية، نُشرت أول رواية لها عام 1962، التي حملت عنوان "طيور أيلول"، وحازت 3 جوائز أدبية.

من مؤلفاتها: طيور أيلول (رواية)، شجرة الدفلى (رواية)، الرهينة (رواية)، تلك الذكريات (رواية)، الجمر الغافي (رواية)، روت لي الأيام (قصة قصيرة)، الينبوع (قصة قصيرة)، المرأة في 17 قصة (قصة قصيرة)، خبزنا اليومي (قصة قصيرة)، لحظات الرحيل (قصة قصيرة)، الليالي الغجرية (قصة قصيرة)، الطاحونة الضائعة (قصة قصيرة)، أوراق منسية (قصة قصيرة)، أسود وأبيض (قصة قصيرة)، رياض جنوبية (قصة قصيرة).

وكتبت للصغار أيضاً مجموعة من القصص: الباهرة، شادي الصغير، يوميات هر، جزيرة الوهم، على بساط الثلج، أندا الخوتا، أين نذهب أندا؟ نساء رائدات من الشرق والغرب (6 أجزاء).

مكة المكرمة