الإيسيسكو تدعو لنظام عالمي جديد "ذي بعد إنساني"

 المدير العام للإيسيسكو عبد العزيز بن عثمان التويجري (أرشيفية)

المدير العام للإيسيسكو عبد العزيز بن عثمان التويجري (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 30-05-2015 الساعة 22:00


دعا المدير العام للإيسيسكو، عبد العزيز بن عثمان التويجري، إلى بناء نظام عالمي جديد ذي بعد إنساني، يستند إلى مبادئ العدل والتسامح والتفاهم والاحترام المتبادل، وذلك خلال حفل انطلاق احتفالية "كوتونو (عاصمة بنين) عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2015".

وقال المدير العام للإيسيسكو في افتتاح الحفل: إن "برنامج عواصم الثقافة الإسلامية" الذي تشرف عليه وترعاه المنظمة اعتمده المؤتمر الإسلامي الرابع لوزراء الثقافة المنعقد في الجزائر سنة 2004، وتم تجديدُه في المؤتمر الإسلامي السادس لوزراء الثقافة المنعقد في باكو سنة 2009.

وذكر أن البرنامج يندرج في نطاق العمل الكبير الذي تنهض به الإيسيسكو، على صعيد العالم الإسلامي، وعلى الصعيد الدولي أيضاً، لتقديم الصور الحقيقية لتاريخ شعوب الدول الأعضاء وعطاءاتها الحضارية ذات المنزع الإنساني إلى العالم أجمع، وذلك من خلال إبراز المضامين الثقافية والقيم الإنسانية لهذا التاريخ على اختلاف مشاربه.

وأوضح التويجري أن برنامج عواصم الثقافة الإسلامية "يساهم في تعزيز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وفي إشاعة قيم التعايش والتفاهم بين الشعوب، في هذه المرحلة العصيبة التي يمرّ بها عالمنا اليوم".

وأضاف أن هذه المرحلة تستدعي من المجتمع الدولي تضافرَ الجهود من أجل "إنقاذ الإنسانية مما يتهددها من مخاطر جمة وتحديات جسام، واستثمار ما تتيحه الثقافة من إمكانات على النحو الأمثل، لبناء نظام عالمي جديد ذي بعد إنساني، يستند إلى مبادئ العدل والتسامح والتفاهم والاحترام".

وذكر أن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ستشارك في تنفيذ العديد من الأنشطة الرامية إلى تعزيز العمل الثقافي فى كوتونو، التي تجسد قيم التنوع الثقافي والتعايش السلمي بين أتباع الديانات، والتي احتضنت في شهر مارس/ آذار من العام الماضي دورةً إقليمية للحوار بين أتباع الأديان.

مكة المكرمة