"الجزيرة" في حلة الـ20.. حصاد يزاحم على الصدارة الدولية

أعادت "الجزيرة" رسم الخريطة السياسية للعديد من دول العالم

أعادت "الجزيرة" رسم الخريطة السياسية للعديد من دول العالم

Linkedin
whatsapp
الأحد، 13-11-2016 الساعة 11:37


بعد أن قدمت دولة قطر كل الدعم لقناة الجزيرة لتنجز مهمّتها على أتمّ وجه، استطاعت أن تُثبت القناة صدق عزمها، وأن تُسطّر تاريخاً غنيّاً بالإنجازات والتحدّيات، لتتفوّق على نفسها في كل مرّة وتسعى لتقدّم كل جديد.

وبمناسبة انطلاقتها الـ20، طوّرت "الجزيرة" برامجها واستديوهاتها بطريقة لافتة، شدّت المشاهد العربي من كلّ البلدان، ليتابع آخر ما تقدّمه، ولتتجلّى بنقل الصورة بإنسانية وشمول، ولتكون عين الحقيقة.

واحتفلت القناة بانطلاقتها في 1 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2016 لتطلّ بحلّتها الجديدة، ومحتواها الفريد، ما بين الأصالة والحداثة، لتطرح العديد من التغييرات الفنية والتقنية الشاملة.

وولدت "الجزيرة" في 1 نوفمبر/ تشرين الثاني 1996، قبل 20 عاماً وانبثق منها شعار "الرأي والرأي الآخر"، لتكتسب ثقة جماهير عربية شغوفة بمعرفة ما يدور في محيطها بمهنية غير متناهية، واستوحت اسمها من شبه الجزيرة العربية، وقدم المذيع جمال ريان أول نشرة إخبارية فيها.

واستطاعت القناة مزاحمة وسائل إعلام عالمية على الصدارة، لتغدو الشاهد الوحيد على أحداث مفصلية تاريخية إقليمياً وعالمياً، كما أعادت رسم الخريطة السياسية للعديد من دول العالم التي برزت جليّة أخيراً في أحداث الربيع العربي عام 2011.

وبدأت "الجزيرة" بثّها الجديد من مبناها بداية الشهر الحالي لتبدو مُغيّرة شكلها ومحافِظة على مبادئها، ليضمّ مبناها استديوهات حديثة، وغرفة أخبار مجهزة بآخر التقنيات المستخدمة في مجال العمل التلفازي.

وأطلقت القناة نشرات وفقرات إخبارية بقوالب تفاعلية وإبداعية، تتناول مواضيع مختلفة، من بينها قضايا ثقافية واقتصادية، وبرامج عن السفر والتجارب الملهمة وقصص النجاح، وبرامج حوارية سياسية، وتحقيقات تلفازية.

وتُعرض هذه البرامج الجديدة والفقرات، مساء الأحد من كل أسبوع، في ساعة خاصة بالتحقيقات والأفلام الاستقصائية، كما أطلقت القناة ثلاثة مواقع جديدة؛ هي: الميدان وسديم وأثير.

اقرأ أيضاً :

"الجزيرة".. 20 عاماً من المهنية والمشاكسة

- إشادة أمير قطر بـ"الجزيرة"

وشارك الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، والأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، "الجزيرة" في الاحتفال الذي أقيم بمقر القناة في الدوحة.

وخلال مشاركته في الاحتفال، قال الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر السابق: إن الجزيرة "لم تتنازل يوماً عن خطها التحريري المستقل، ولا عن انحيازها إلى الإنسان أياً كان. لقد حققت (الجزيرة) التوازن وأنجزت ما لم تنجزه أي قناة أخرى".

أما رئيس مجلس إدارة القناة، الشيخ حمد بن ثامر، فقال خلال الاحتفال ذاته: إن الجزيرة "حررت المشاهد العربي من الإعلام الغربي المنحاز، وناصرت الحرية خلال ثورات الربيع العربي". وأضاف: "(الجزيرة) اتخذت من العربية لغة لها؛ لأنها اللغة التي تجمع العرب من المحيط إلى الخليج".

بدوره، قال ياسر أبو هلالة، مدير قناة الجزيرة، إن تجديد شكل القناة ومحتواها ليس انقطاعاً عن القديم الذي تراكم منذ انطلاقتها قبل عقدين، ولكنه ثمرة الخبرة والإنجاز الذي حققته "الجزيرة" على مر السنوات الماضية، حسب قوله.

وأضاف أبو هلالة: "الوضع الجديد سيشهد تفاعلاً مع الخبر قبل التغطية وأثناءها وبعدها، ما يعزز ريادة القناة عربياً على مستوى منصات التواصل الاجتماعي، ويتيح للمتابع فرصة أكبر للتفاعل مع الأخبار".

وتطلق "الجزيرة" نشرة إخبارية تفاعلية يومية، هي الأولى من نوعها في المنطقة، مع تغيير في شكل ومحتوى نشرة الحصاد التي باتت فترة إخبارية تركز على العمق في التناول، والتخصص في ملفات محددة.

كذلك، سيتم إشراك مراسلي القناة ومكاتبها الخارجية بشكل أكبر، من خلال نشرتين رئيستين تعتمدان على مكاتب القناة ومراسليها، إضافة إلى برنامج أسبوعي يركز على قضية من قضايا الساعة من خلال استضافة عدد من مراسلي "الجزيرة" في أنحاء العالم.

وتقدم القناة برنامجاً صباحياً منوعاً، مدته ثلاث ساعات، يبدأ يومياً في الثامنة صباحاً بتوقيت مكة المكرمة، من استديو خاص صُمم ليتناسب مع طبيعة برنامج "هذا الصباح"، ومحتواه الذي يمزج بين السياسة والتثقيف والترفيه.

وجدير بالذكر أن صاحب فكرة تأسيس قناة الجزيرة، كما ذكر رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة، الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني، في الذكرى الـ10 لميلاد "الجزيرة" الأم، هو أمير قطر السابق، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

وقال عدنان الشريف، أحد الذين شهدوا تأسيس "الجزيرة" ومديرها العام في مرحلة سابقة: إن "الأمير كان يتطلع إلى إعلام عصري يساير التطور نحو الديمقراطية في قطر".

مكة المكرمة